Articles by "عربي ودولي"

 


تفاعل الأحداث في منطقة آسيا الوسطى وتتسارع حدة المواقف بين الإدارة الأمريكية وحلفائها والصين الشعبية وشركائها بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان وطبيعة الأوضاع الميدانية التي فرضها غياب القوات الأمريكية ومغادرتها الأراضي الأفغانية بشكل لم يكن يتوقعه العالم ولم تسعفه جميع التحليلات والتوقعات التي لم تأتي منسجمة مع الاحتياطات الميدانية والعسكرية التي كانت في مخيلة الإدارة الأمريكية، وأصبحت هذه المنطقة تشكل انعطافا مهما للعلاقات الدولية والإقليمية وانعكست بصورة جدية على كيفية التعامل مع المستجدات الاقتصادية في منطقة المحيط الهادي والهندي والتي هي من اهتمامات القطب الصيني كونه يسعى إلى تنفيذ خطته المحكمة والمعروفة ب(الطريق والحزام) والتي تتطلب جهدا وتنسيقا سياسيا كبيرا وعمقا استراتيجيا وميدانيا في علاقة الصين بجميع الدول المجاورة لها والممتدة على سواحل المحيطين الهادي والهندي .

من هنا جاءت تصريحات(وليام بيرنز) مدير وكالة المخابرات المركزية بتاريخ السابع من تشرين الاول ٢٠٢١ عن إنشاء مركز خاص للتعامل مع التحدي العالمي الذي تشكله الصين، وأكدت الوكالة الأمريكية(ان مركز المهام الخاصة بالصين CMC سيعمل على التعامل مع التحدي الصيني الذي يطال جميع المجالات التي تنفذ فيها الوكالة مهامها ) وأعطى رئيس الوكالة بيرنز صورة واضحة على الفعل الجماعي وتعزيزه في مواجهة أكبر خطر جيوسياسي تواجهه الولايات المتحدة الأمريكية في القرن الحادي والعشرين بوجود حكومة صينية أكثر عدوانية، مؤكدا أن الاجراءات الأمريكية ستواصل في التركيز على مخاطر أخرى تتعلق بروسيا العدوانية واستفزازات كوريا الشمالية والمواقف العدوانية للنظام الإيراني ، إضافة إلى التحديات الدولية في مواجهة أساليب وادوات الإرهاب العالمي.

منحت التصورات الأمريكية واقعا ميدانيا يعتبر الصين الشعبية انها تشكل الآن أكبر تحدي عميق ومتعدد الاتجاهات السياسية الأمريكية وحلفائها من بعض الدول الاوربية في مجالات عديدة منها التبادلات التجارية والمشاريع التنموية والذكاء الصناعي وتغير المناخ وعلى الاتحاد الأوربي أن يعلم أنه بتعاونه ومشاركته للإدارة الامريكية في سياستها وتوجهاتها نحو الصين انما يواجه شريكا صعبا في المجال الاقتصادي وعليه أن يوازن بين المحافظة على مصالحه التجارية مع بكين والسياسية مع واشنطن، وهنا تبرز الأهمية الإستراتيجية في كيفية التعامل مع الوقائع التي بدأت تأخذ مديات عديدة في منطقة مهمة تعتبر انطلاقة حقيقية للأهداف والتوجهات الصينية لتنفيذ خطته الاقتصادية العالمية الممتدة عبر المحيط الهادي باتجاه آسيا الوسطى عبر تعزيز علاقته مع الحكومة الأفغانية الانتقالية وجعل الحدود المشتركة بينهما فاصل أساسي لوضع الأسس والركائز لمشروعه العالمي الذي يقلق الإدارة الأمريكية وتعتبره أكبر مواجهة وتحدي لها ، ومن هنا جاءت التحركات الأمريكية باتجاه إيجاد تحالف سياسي أمني علمي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة واستراليا وأطلق علية تسمية ( اوكوس) الذي جاء بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان وليعطي دلالة ميدانية على أن واشنطن لا زالت تمتلك سياسة خارجية جدية في معالجة التطورات الدولية في بؤر النزاعات العالمية وان ابتعدت قليلا ثم لإيجاد دور جديد البريطاني بعد انسحابها من الاتحاد الأوروبي ومنحها أهمية بالغة العزيز التعاون الأستراتيجي بين واشنطن ولندن واستكمالا للتوجهات الغربية عبر شركاء اصليين للادارة الأمريكية واستمالة حلفاء أخريين لها في منطقة المحيط الهادي والهندي كاليابان والهند وكوريا الجنوبية للعمل ضمن هذا التحالف الميداني وتعزيز نتائج اجتماعات اللجنة الأمنية الرباعية(كواد) التي عقدت اجتماعها الاخير برعاية الرئيس الأمريكي جوبايدن على هامش اجتماعات منظمة الأمم المتحدة في ٢٥ أيلول ٢٠٢١.

ثم جاءت عملية إلغاء الصفقة الخاصة بتزويد فرنسا لاستراليا بغواصات (باركودا ) التي وقعت عام ٢٠١٦ واستبدالها بغواصات أمريكية نووية أكثر أهمية وتطورا من الغواصات الفرنسية التي تعمل بالديزل في مواجهة جديدة بين واشنطن وبكين الدعم استراليا باعتبارها حليف استراتيجي وإرسال رسائل عديدة للصين بوجود تطورات سياسية جادة للإدارة الامريكية في منطقة المحيط الهادي.

تباعد الأهداف الصينية مع التوجهات الأمريكية والصراع الخفي بين الطرفين واستمرار المناكفات والتصريحات بينهما يعكس الأهمية الإستراتيجية لمنطقة آسيا الوسطى والمحيط الهادي والهندي والاساليب المتبعة في كيفية التعامل الأحداث القائمة والقادمة.


وحدة الدراسات الدولية 


مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية

علن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عن اجتماع مرتقب يجمعه بنظيره الروسي فلاديمير بوتين نهاية الشهر الحالي، يحدد مصير العلاقات التركية الروسية.
وقال أردوغان إنه "سيعقد اجتماعًا خاصًا مع بوتين في 29 سبتمبر، ولن يُسمح لأي مسؤولين آخرين بالانضمام". وحسب اردوغان أنه "سنتخذ قرارا بشأن مصير العلاقات التركية الروسية، وسنناقش أيضا الملف السوري". وأشار الرئيس التركي إلى أنه "لم نر أي خطأ روسي تجاه علاقاتنا".

توفي أبو الحسن بني صدر أول رئيس للجمهورية في إيران بعد انتصار الثورة الإسلامية، عن عمر يناهز 88 عاماً في فرنسا حيث أقام منذ عقود في أعقاب تنحيته. ولقيت وفاة الرئيس الذي بقي في منصبه أقل من عام ونصف عام، وكان سابقاً مقرباً من مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام روح الله الخميني، ردود فعل متفاوتة في طهران. ففي حين أوردت وسائل الإعلام الرسمية النبأ، وجهت وسائل محافظة انتقادات للرئيس الراحل الذي اتهمته بالعمل "ضد" مصلحة الجمهورية الإسلامية. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا" إن بني صدر "توفي السبت في مستشفى بيتيه-سالبتريير" في باريس بعد معاناة "طويلة" مع المرض. وأكدت عائلته في بيان من فرنسا موجه الى "شعب إيران الشريف وكل المناضلين من أجل الاستقلال والحرية"، وفاته بعد "صراع طويل مع المرض". انتخب بني صدر الذي كان يعد ضمن الحلقة القريبة من الإمام الخميني، رئيساً للجمهورية الإسلامية في كانون الثاني 1980، العام الذي تلا انتصار الثورة على نظام الشاه. لكن تمت تنحيته بعد نحو 17 شهراً فقط، ولجأ لفرنسا منذ ذلك الحين. وكان بني صدر الذي وفرت له حماية أمنية فرنسية، يخضع لعلاج دوري في أحد مستشفيات فرساي قرب باريس منذ أيار 1984، بعدما أقام في مدينتي أوفير-سور-واز وكاشان القريبتين من العاصمة الفرنسية. ولد في 22 آذار 1933 قرب همدان بغرب البلاد، في عائلة تضم عدداً من رجال الدين بينهم والده. بدأ نشاطه السياسي وهو لم يزل في سن السابعة عشرة، من خلال "الجبهة الوطنية" بزعامة رئيس الوزراء الراحل محمد مصدق الذي ناضل لاستقلال إيران وتأميم صناعة النفط. بعد دراسات في علوم الدين والاقتصاد والاجتماع، اندرج بني صدر الذي عرف بتدينه الليبرالي وملابسه الغربية الطابع، ضمن المعارضين لحكم الشاه، وانتقل الى باريس في العام 1963 بعدما أصبح من المطلوبين للأجهزة الأمنية التابعة للشاه محمد رضا بهلوي. في العاصمة الفرنسية، أصبح في العام 1970 من مؤسسي اتحاد معارض للنظام القائم حينها في إيران، ومؤيد لقائد الثورة الإسلامية الإمام الخميني الذي كان مقيماً في العراق. تقرّب من الإمام الراحل بعد انتقال الأخير الى فرنسا في تشرين الأول 1978، ووصفه بأنه كان بمثابة "أب عزيز" له. وكان بني صدر من الشخصيات التي رافقت الخميني في رحلة العودة من باريس الى طهران في الأول من شباط 1979، قبيل اسقاط حكم الشاه. شغل مناصب عدة في الجمهورية الوليدة، اذ عيّن بداية وزيراً للاقتصاد وبعدها وزيراً للخارجية، قبل أن يتم انتخابه كأول رئيس لها في 26 كانون الثاني 1980 بغالبية كبيرة. وفي السابع من شباط من العام ذاته، عيّنه الإمام الخميني رئيساً لمجلس الثورة. واجه بني صدر تحديات كبيرة منذ بداية مهامه، من أزمة اقتحام السفارة الأميركية في طهران واحتجاز الرهائن، وصولاً الى الحرب العراقية-الإيرانية التي اندلعت في عام توليه الحكم، والأوضاع الاقتصادية للبلاد. إلا أنه كان على خلاف في وجهات النظر مع العديد من رجال الدين المؤثرين المنتمين الى "خط الإمام (الخميني)" وحزب "جمهوري إسلامي"، وتمت تنحيته في مجلس الشورى في 21 حزيران 1981 لـ"عدم الأهلية السياسية". ورأى أحمد زيد آبادي، الصحافي المقرب من الإصلاحيين، عبر مواقع التواصل السبت، إن "بني صدر اعتقد أنه الشخصية الأكثر إدراكاً وحنكة في لعبة النفوذ في إيران خلال تلك الحقبة، لكن الأحداث أظهرت أن تلك الافتراضات كانت بعيدة عن الحقيقة". من جهتها، عكست وسائل إعلام محسوبة على المحافظين، انتقادات لاذعة. وكتبت وكالة "فارس" إنه "خلال الأعوام الأربعين الماضية، كان بني صدر ناشطاً ضد الأمة الإيرانية". ورأت صحيفة "جوان" أن "الرئيس الإيراني الأول الذي فر من البلاد بعد تنحيته من القيادة العامة للقوات المسلحة والرئاسة تعاون مع المعارضين في فرنسا ضد الشعب الإيراني خلال الأعوام الأخيرة". اختار بني صدر بعد التنحي، المنفى، وغادر إيران متخفياً في طائرة عسكرية تم تحويل مسارها من قبل أحد مناصريه. وبعيد وصوله الى فرنسا، منح اللجوء السياسي بناء لطلبه. اتخذ في فرنسا مسار المعارضة السياسية للحكم في إيران، وأسسّ في آب 1980 "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" بالتعاون مع معارض آخر رافقه في رحلة المنفى هو مسعود رجوي، زعيم منظمة "مجاهدي خلق" التي تصنفها طهران "إرهابية". لكن بني صدر أنهى ارتباطه بالمجلس ورجوي في نيسان/أبريل 1984. واعتبر الموقع الالكتروني للسلطة القضائية الإيرانية "ميزان أونلاين"، أنه خلال أعوام المنفى "وفي ظل أجهزة الاستخبارات الفرنسية والغربية، لم يوفر بني صدر مناسبة لضرب الشعب والنظام (السياسي) في الجمهورية الإسلامية الإيراني.




أفادت وكالة "سانا"، الأربعاء، بان القوات الأمريكية اخرجت رتلاً جديدا محملاً بالحبوب المسروقة من صوامع تل علو عبر معبر الوليد غير الشرعي، متوجهة إلى الأراضي العراقية.

وذكرت مصادر محلية من ريف اليعربية بحسب "سانا" أن قوات الاحتلال الأمريكي أخرجت رتلاً مؤلفاً من 27 شاحنة محملة بالقمح السوري المسروق من صوامع تل علو باتجاه الأراضي العراقية عبر معبر الوليد غير الشرعي.

وكانت قوات الاحتلال الأمريكي أخرجت في اليومين الماضيين ما يقارب 100 شاحنة وناقلات محملة بحاويات وصهاريج نفط وعددا من البرادات برفقة سيارات عسكرية تابعة للاحتلال الى العراق.انتهى29/أ43


اليوم تكتمل سبة أيام من عمر


الحرب العدوانية التي تشنها قوات العدو الإسرائيلي على قطاع غزة والتي اسفرت الى الان أكثر من مائة وثمانين شهيدا و 1200 جريح، ثلثهم على الأقل من النساء والأطفال، الذين قصفت منازلهم ومساكنهم على رؤوسهم بوحشية مفرطة، ودون أي مراعاة للقوانين الدولية والإنسانية، فقط من اجل تثبت معادلة الدم والدمار مقابل أي صواريخ تطلقها المقاومة على المغتصبات والمستوطنات الإسرائيلية.


ربما هذه هي الصورة التي يراها الجميع ولا تحتاج الى تنبيه لوضوحها، الا ان ما يجب التنبيه عليه، هو ان كيان العدو الإسرائيلي قد هزم ثلاث مرات في هذه الجولة المفتوحة الاجل، على الأقل حتى هذه اللحظة:


الهزيمة الأولى: هي بظهور هذا المخزون الضخم من الصواريخ التي راكمتها وطورتها المقاومة الفلسطينية بفصائلها المتعددة، على مدى السنوات الماضية، رغم الحصار الخانق المفروض على القطاع، وبدأت تطلقها بالعشرات، بل بالمئات على المدن المحتلة، لتنهمر على رؤوس قطعان المستوطنين كالمطر، وهو ما لم يكن يتوقعه قادة الاحتلال بهذا المستوى من الكثافة الغير مسبوقة، التي تسببت في اغلاق مطارات، وفتح الملاجي، وتوقف التعليم، وخسائر كبيرة في الاقتصاد، ناهيك عن تصريحات المقاومين بان هذه الصواريخ ماهي الا مخزون قديم يراد التخلص منه، لتعويضه بصواريخ احدث واكثر تطورا، وان المقاومة لا تزال قادة على مواصلة هذا الزخم الصاروخي على الأقل لستة اشهر قادمة، وهو ما يفسر الانقسامات الحاصلة داخل المجلس الأمني الوزاري المصغر، وتضارب الآراء حول استمرار الغارات على القطاع او إيقافها. 


الهزيمة الثانية، هي ما يجري في مناطق48، وحالة الارباك الأمني، والعجز الإسرائيلي عن معالجتها والتعامل معها، رغم سنوات طويلة من الأسرلة للمجتمع العربي في المناطق المحتلة، ومحاولة دمجهم كمواطنين إسرائيليين، الا ان المقاومة نجحت بتحقيق الإنجاز الأهم حسب كبار الصحفيين الاسرائيليين في الحريق الذي أشعلته في المدن المحتلة، في اللد، في حيفا، وقبل هذا ربطت وعززت الهوية الفلسطينية الموحدة من غزة الى الضفة وداخل الخط الاخضر، لتتبين ان جهود التمزيق والتقسيم والأسرلة الممتدة لسنوات طويلة قد هزمت هي الأخرى، وظهر الشعب الفلسطيني موحدا اكثر من أي وقت مضى، يستقبل انباء اطلاق الصواريخ بحفاوة وابتهاج ومظاهر الفرح والاحتفال سواء في القدس او في الأراضي المحتلة عام 48.


اما الهزيمة الثالثة، فلم تكن للعدو الإسرائيلي فقط، بل يتحملها معه جوقة المطبعين الخونة للقضية الفلسطينية، بعد ان تبين خطأ التقديرات والرهانات، بخصوص حالة الشعب الفلسطيني، وحالة التضامن الشعبي العربي والإسلامي مع القدس والاقصى وفلسطين وشعبها، لم تفت حالة التطبيع مع العدو الإسرائيلي في عزيمة الفلسطينيين ولم يصابوا باليأس، ولم توفر أي نوع من الحماية لا للكيان المحتل ولا للمطبعين، ولن توفر، بقدر ما كشفتهم امام شعوبهم، واسست لمرحلة قادمة ستجرف هذه الأنظمة وزعماءها الخونة المفرطين في المقدسات والحقوق.


هذه الهزائم ، بحد ذاتها انتصارات مهمة للمقاومة وللشعب الفلسطيني الصامد، تضاف الى الانتصار بتحقيق الوحدة وكسر الحواجز الجغرافية، وإبراز روح التضامن الواحدة على طول وعرض فلسطين، ومعهم ومن خلفهم شعوب امتنا العربية والإسلامية، لنكون معا على طريق تحرير فلسطين، وانهاء الاحتلال البغيض، ولتصبح #القدس_اقرب.

علي الدرواني




 أظهرت وثيقة للشرطة البلجيكية أن دبلوماسياً إيرانيًا، متهماً في بلجيكا بالتخطيط لتفجير اجتماع لجماعة إيرانية معارضة في المنفى في فرنسا، حذر السلطات من رد انتقامي محتمل من جماعات لم يحددها في حال إدانته.

ووجه ممثلو الإدعاء في بلجيكا اتهامات للدبلوماسي أسد الله الأسدي، الذي كان متمركزا في فيينا، في أكتوبر  2018 مع 3 آخرين بالتخطيط لشن هجوم في ذلك العام على تجمع للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ومقره باريس، والذي كان سيحضره مسؤولون سابقون بارزون من الولايات المتحدة وأوروبا ودول عربية.

وتبدأ محاكمة الأسدي في 27 نوفمبر، وهو  كان القنصل الثالث في سفارة إيران في فيينا. وقال مسؤولون فرنسيون إنه كان مسؤولا عن عمليات المخابرات في منطقة جنوب أوروبا وكان يتصرف بناء على أوامر من طهران.

والأسدي من أوائل الدبلوماسيين الإيرانيين الذين يحاكمون بتهم تتعلق بالإرهاب في الاتحاد الأوروبي.

ورفضت طهران مرارا الاتهامات الموجهة للأسدي ووصفتها بأنها عملية للتمويه من منظمة (مجاهدي خلق) الذراع السياسية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. فيما لم يعلق الأسدي على الاتهامات وأحجم محاميه عن التعليق عليها.

وأظهر محضر جلسة بين الشرطة البلجيكية والأسدي في 12 مارس، اطلعت عليه رويترز وأكد محاميه صحته، أن الدبلوماسي شرح في البداية شكاوى طهران طويلة الأمد من أنشطة مجاهدي خلق في الماضي.

ثم حذر السلطات البلجيكية من أن قضيته تحظى بمتابعة وثيقة من جماعات لم يكشف عنها في إيران ودول مجاورة.

ويقول المحضر الذي دونته الشرطة البلجيكية إن الأسدي قال “إننا (بلجيكا) لا ندرك ما سيحدث في حال صدور حكم غير مرغوب فيه”.

وأضافت أنه قال للشرطة إن جماعات مسلحة في العراق ولبنان واليمن وسوريا إضافة إلى إيران مهتمة بنتيجة قضيته و”ستتابع من على الهامش لترى ما إذا كانت بلجيكا ستدعمهم أم لا”.

وردا على سؤال بشأن تعليقات الأسدي، قال متحدث باسم المدعي العام الاتحادي البلجيكي “يمكن أن تحدث مثل هذه التهديدات، لكننا نتخذ دوما الإجراءات الأمنية اللازمة”.

ورفض الإدلاء بمزيد من التعليقات، أو قول ما إذا كان قد تم إبلاغ أجهزة المخابرات بتصريح الأسدي.

ونفى ديمتري دي بيكو، محامي الأسدي، أن يكون موكله يوجه تهديدات.

وقال لرويترز “إنه ليس تهديدا بالانتقام على الإطلاق، وإذا فُهم بهذا الشكل فهذا تفسير خاطئ”. وأضاف “سيوضح فحوى تصريحاته في المحكمة”.





سجلت منظمة الصحة العالمية، أمس الخميس، زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم.  

وفي (8 تشرين الاول 2020)،  أن "إجمالي الإصابات بلغ338 ألفا و779 حالة خلال 24 ساعة، فيما زادت الوفيات 5514 وفاة ليرتفع إجمالي الوفيات في العالم إلى مليون و50 ألفا".  

 وسجلت "الهند 78 ألفا و524 إصابة جديدة، وتلتها البرازيل بتسجيل 41 ألفا و906 إصابات، في حين سجلت الولايات المتحدة 38 ألفا و904 إصابات جديدة".  

 وكانت الإحصائية القياسية العالمية السابقة لإصابات كورونا قد سجلت في "الثاني من أكتوبر الحالي، بزيادة 330 ألفا و340 إصابة، وسجلت المنظمة رقما قياسيا في عدد الوفيات بلغ 12 ألفا و393 وفاة في 17 أبريل الماضي".  




أعلنت دوائر رسمية في الولايات المتحدة ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حقق تقدماً في الحالة الصحية بعد الجرعة الثانية من علاج ريمديسفير دون حصول مضاعفات تذكر.   

وقال البيت الابيض في بيان له إن "الوضع الصحي للرئيس دونالد مستمر في التحسن، وقد حقق تقدما حقيقيا منذ تشخيصه".  

وبحسب البيان، فقد "انتهى الرئيس هذا المساء من جرعته الثانية من ريمديسيفير دون مضاعفات. ولا يزال دون حمى ودون الأوكسجين الإضافي وبمستوى تشبع بين 96 بالمئة و98 بالمئة طوال اليوم".  

وأكد البيان أن ترامب "أمضى معظم وقت ما بعد الظهيرة بالقيام بالعمل، وكان مستيقظا ويتحرك في الجناح الطبي دون صعوبة".  

ولفت البيان إلى أنه وحتى انتهاء الوضع الراهن للرئيس "يبقى الفريق متفائلا بحذر".  

وأشار البيان إلى أن "خطة الغد هي متابعة الملاحظة بين جرعات ريمديسيفير، ومراقبة حالته السريرية عن كثب، خلال الدعم الكامل لقيامه بالواجبات الرئاسية".  

ورغم وجوده في المستشفى، حرص ترامب على طمأنة الشعب الأميركي على صحته، وذلك بتغريدات ومقطع فيديو، قام بنشرها جميعا عبر حسابه على تويتر.  

وقال ترامب، الذي يخضع للعلاج من مرض كوفيد-19 في مستشفى عسكري خارج واشنطن، في فيديو جديد عبر تويتر "كنت قد وصلت إلى المستشفى وأنا متعب والآن أشعر بتحسن كبير".  

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزير مايك بومبيو سيسافر إلى اليابان في وقت لاحق اليوم الأحد، لكنه لن يزور منغوليا وكوريا الجنوبية وفقا للمقرر وذلك بعد إعلان إصابة ترامب بكورونا.  

وكان بومبيو يعتزم في البداية زيارة البلدان الثلاثة في الفترة بين الرابع والثامن من تشرين الأول. وسيتوجه الوزير إلى اليابان اليوم على أن يعود في السادس من تشرين الأول.  




اكد طبيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الرئيس يتلقى العلاج بعقار ريمديسفير ويخلد للراحة حالياً بعد دخوله المستشفى في أعقاب تشخيص إصابته بفيروس كورونا.

وقال شون كونلي في بيان أصدره البيت الأبيض: "هذا المساء يسعدني أن أبلغكم أن الرئيس بصحة جيدة للغاية".

وأضح "إنه لا يحتاج إلى أي أكسجين إضافي، ولكن بالتشاور مع المختصين، اخترنا بدء العلاج بعقار ريمديسفير. أكمل جرعته الأولى ويخلد حالياً للراحة".

وفي تغريدة قبل ساعات، قال ترامب: "الأمور تسير على ما يرام.. على ما أعتقد! شكراً للجميع. مع حبي!!!".




أظهرت بيانات مجمعة تجاوز الإصابات بفيروس كورونا، في أنحاء العالم 31 مليون، صباح اليوم الخميس.

وأظهرت أحدث البيانات على موقع جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، في الـ 06:00 بتوقيت غرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 31.867.173، في حين بلغ عدد الوفيات 976258.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم بعدد الإصابات، تليها الهند، ثم البرازيل، وروسيا، وكولومبيا، وبيرو، والمكسيك، وإسبانيا.

وتتصدر الولايات المتحدة أيضاً دول العالم بأعداد الوفيات، تليها البرازيل، والهند، والمكسيك، والمملكة المتحدة.



 قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير إن إيران قررت أن تغير استراتيجيتها بشأن الضربات العسكرية التي تقوم ميليشيات موالية لها في العراق ضد القوات الأميركية، وذلك بسبب مخاوفها أن يقدّم هذا الأمر "مساعدة" لحملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية، ما يؤدي إلى إعادة وصوله للبيت الأبيض.

ونقلت الصحيفة عن بعض المسؤولين والمحللين الأميركيين قولهم إنه من غير المرجح أن تشن إيران والجماعات المسلحة المؤيدة لها أي هجوم استفزازي قد يكون له تأثير إيجابي بشأن حشد الدعم الشعبي للرئيس ترامب في الأسابيع القليلة التي تسبق الانتخابات.

وقال مسؤول أميركي، وصفته الصحيفة بأنه متابع لشؤون المنطقة: "إذا لم يرغبوا في إعادة انتخابه، فإن أسوأ ما يمكنهم فعله هو القيام بشيء ما لإثارة غضب الرأي العام الأميركي".

ففي الشهرين الماضيين ازدادت وتيرة الهجمات الصاروخية التي تطلقها الميليشيات المدعومة من إيران على القواعد الأميركية في العراق، لكنها انخفضت مؤخرا، وفي هذا السياق قال مسؤولون عسكريون إن مثل هذه الهجمات كانت تتضمن 20 صاروخا أو أكثر في الهجوم الواحد، ولكن في الوقت الحالي فإن الهجمات يستخدم فيها ثلاثة إلى خمسة صواريخ.

وأوضح المسؤولون العسكريون الأميركيون إن إيران تحاول من خلال تلك الهجمات البسيطة إثبات أنها لا تزال تشكل تهديدًا، لكنها لن تفعل شيئًا قد يؤدي إلى رد عسكري كأن تقدم مثلا على استهداف عناصر أميركية.

وقال أحد المسؤولين للصحيفة: "الأمر يتعلق أكثر بالرسائل وليس الرغبة في إلحاق الأذى". 

ويرى بعض المراقبين إن إيران لن ترغب في اتخاذ إجراء قد يدفع الولايات المتحدة إلى تغيير خطط الانسحاب، خاصة وأن العديد من المسؤولين في طهران صرحوا في أوقات مختلفة أنهم يريدون أن تغادر الولايات المتحدة العراق.

وقالت جينيفر كافاريلا، زميلة الأمن القومي في معهد واشنطن: "ما يجب أن نتوقعه بدلاً من ذلك هو الضغط الإيراني المتزايد على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المدعوم من الولايات المتحدة وأنصاره من السياسيين، الذين يمثلون المحرك الجديد للضغط الأميركي على إيران".

بالمقابل، يعتقد بعض القادة العسكريين الأميركيين أن التهديدات الإيرانية لا تزال قائمة، ويأتي على رأس اولئك القادة الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، والجنرال البحري فرانك ماكنزي، الذي يرأس القيادة المركزية الأميركية، المسؤولة عن العمليات العسكرية في الشرق الأوسط وأفغانستان.

تجدر الإشارة إلى أن ترامب أكد أنه قادر على إبرام اتفاقية جديدة مع إيران في غضون أسابيع إذ جرى إعادة انتخابه، بينما تعهد منافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن بالعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 إذا رجعت طهران للامتثال ببنوده.



وكالة الكوفة / متابعات  

أعلنت السلطات الأميركية إلقاء القبض على شخص في قضية مرتبطة بمغلف يحتوي على مادة الريسين السامة، تم إرساله إلى الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.

وبحسب تقارير إعلامية فإن الشخص المشتبه به امرأة، كان بحوزتها مسدس، عند إلقاء القبض عليها من قبل السلطات.

وقال المسؤول في إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية، آرون بوكر، لفرانس برس “يمكنني التأكيد على حدوث عملية التوقيف عند “بيس بريدج” في بوفالو في (ولاية) نيويورك”، في إشارة إلى الجسر الذي يربط بين كندا والولاية.

وكانت وسائل إعلام أميركية أعلنت، السبت، أن السلطات اعترضت مغلّفا موجّها إلى ترامب يحتوي على مادة تم تحديدها على أنها سم الريسين.

وتم اكتشاف الرسالة بداية الأسبوع لكنها لم تصل إلى البيت الأبيض، وفق صحيفة “نيويورك تايمز” وشبكة “سي إن إن”.

ويتم فحص البريد الموجّه إلى البيت الأبيض، وفرزه أولا، في منشآت خارج واشنطن.

ومادة الريسين التي يتم استخراجها من بذور الخروع شديدة السمية وتؤدي إلى الموت بعد دقائق من ابتلاعها أوتنشقها أو حقنها، لتسببها بفشل عمل أعضاء جسم الانسان، ولا يوجد ترياق معروف مضاد لها.

 


استنكرت جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية، اليوم الأحد، اتفاق التطبيع المعلن مؤخرا بين الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني برعاية أمريكية.


وقال رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء التابع للحوثيين، مهدي المشاط: “نشجب وندين كل أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي”.


وأضاف: “نذكر كل المطبعين العرب بأن فلسطين وأمتهم أولى بهم وبحماسهم وانحناءاتهم من إسرائيل وننصح بأن الخط الذي يسيرون فيه طريق موحش ولن يجدوا فيه أي مصلحة لهم أو لشعوبهم سوى المزيد من الألم والندم والضياع”.


وجدد المشاط التأكيد على “وقوف اليمن شعبا وقيادة وثورة إلى جانب القدس وفلسطين وشعب فلسطين”.


ووقعت الإمارات والبحرين، يوم 15 سبتمبر في البيت الأبيض، اتفاقي سلام تاريخيين مع إسرائيل ينصان على إقامة علاقات دبلوماسية رسمية معها، في خطوة أثارت استنكارا شديدا من قبل الجانب الفلسطيني.

 


اكد المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية للتلفزيون الرسمي اليوم السبت، ان الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في إيران زادت 166 لتصل إلى 24118.

ونقل التلفزيون عن المتحدثة سيما سادات لاري قولها، إن "العدد الإجمالي للإصابات زاد 2845 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل إلى 419043".وتعد إيران إحدى أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً من الجائحة.




قالت وزارة العدل الأميركية، السبت، إنها وجهت تهمة رشوة موظف حكومي لشخصين يقيمان في أربيل بإقليم كردستان العراق، في إطار مساعيهما للحصول على عقود من وزارة الدفاع (البنتاغون).  

وذكر بيان نشر على موقع وزارة العدل على الإنترنت إن الشخصين هما مارك آلان فريداي (37 عاما)، ولارا جمعة محمد (30 عاما)، وكلاهما يمتلكان شركة في أربيل.  

وأضاف البيان أن فريداي ولارا عرضا رشاوى على مسؤول بالجيش الأميركي في قاعدة أربيل الجوية في العراق، من أجل الحصول على عقود لتوريد سلع وخدمات للقوات العسكرية الأميركية هناك.  

وتشير لائحة الاتهام إلى أن الشخصين عرضا في أوائل عام 2020، دفع رشوة لمسؤول متعاقد مع الجيش تعادل 20 في المئة من قيمة أي عقد يتم منحه لشركتيهما. وكذلك عرض المتهمان منح دفعة نقدية مقدما مقابل اعطاءهم عقد لتوريد معدات في أواخر مارس 2020.  

وقال القائم بأعمال مساعد المدعي العام بريان رابيت إن هذه الخطوة (الرشوة) كانت تهدف لتقويض جهود وزارة الدفاع للتعاقد بشكل قانوني في الخارج".  

وأضاف أن "وزارة العدل ستواصل العمل لحماية الجيش الأميركي من السلوك الفاسد والاحتيالي في جميع أنحاء العالم".  

يشار إلى أن قسم الاحتيال ومكافحة الفساد في وزارة العدل تمكن في وقت سابق من منع محاولات مشابهة جرت إحداها في الكويت في ديسمبر الماضي، والثانية في كوريا الجنوبية في مايو 2020.  





اكد المتحدث باسم قوات التحالف الدولي وأين ماروتو، ان مروحية تابعة للتحالف هبطت بشكل اضطراري في شمال سوريا ولم يكن حادثاُ عدائياً كما وصفه البعض.
ونشرت عدد من وكالات الانباء، اخباراً تفيد بسقوط مروحية لقوات التحالف الدولي في شمال سوريا.
وقال ماروتو في بيان إن "مروحية تابعة للتحالف، قامت بهبوط اضطراري في حوالي الساعة 09:30، 15 ايلول في شمال سوريا".
وأوضح بالقول، "الحادث لم يكن نتيجة لنشاط عدائي وهبطت المروحية بسلام واستجاب أفراد الطوارئ للحادث ولم تقع إصابات وتم تعافي الطاقم".





أصيب خمسة نواب من مجلس الامة الكويتي، بفيروس كورونا "كوفيد 19".
وذكر موقع الشرق الأوسط في خبر عاجل "إصابة خمسة نواب من مجلس الامة الكويتي بفيروسك ورونا".
وكان رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم، قد قرر امس الغاء جلسة مجلس الأمة المقررة الثلاثاء بسبب تسجيل إصابات كورونا بين النواب.


 أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب، يوم الخميس، أن  الولايات المتحدة ستخفض قواتها في العراق إلى ألفي جندي خلال فترة قصيرة جداً.
وجاءت تصريحات ترامب خلال مؤتمر صحفي نشره البيت الأبيض عبر حسابه على موقع "تويتر" وتناقلتها وسائل الاعلام.
وأعلن الجيش الأمريكي يوم أمس الأربعاء أنه سيخفض عدد أفراده في العراق من 5200 إلى ثلاثة آلاف، معطياً صفة رسمية لخطوة كانت متوقعة منذ فترة طويلة.
وذكرت رويترز الشهر الماضي أن من المتوقع أن تخفض الولايات المتحدة نحو ثلث قواتها في العراق.
ولدى الولايات المتحدة حاليا نحو 5200 جندي في العراق نشرتهم لقتال تنظيم الدولة الإسلامية. وقال مسؤولون من تحالف تقوده الولايات المتحدة إن القوات المسلحة العراقية قادرة بدرجة كبيرة الآن على التعامل بنفسها مع فلول التنظيم المتشدد.
وقال الجنرال فرانك ماكنزي قائد القيادة المركزية الأمريكية أثناء زيارة للعراق “نواصل توسعة برامج دعم قدرات شريكنا لتمكين القوات العراقية بما يسمح لنا بتقليص وجودنا في العراق”.
وقال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية اول امس الثلاثاء إن الرئيس دونالد ترامب سيعلن سحب مزيد من القوات الأمريكية من العراق.
وأكدت الولايات المتحدة والعراق في يونيو حزيران التزامهما بخفض القوات الأمريكية المتواجدة في البلاد في الأشهر المقبلة مع عدم اعتزام واشنطن الإبقاء على قواعد دائمة أو تواجد عسكري دائم.
وفي عام 2016 دعت حملة ترامب الانتخابية إلى إنهاء “حروب أمريكا التي لا تنتهي” لكن القوات الأمريكية ما زالت موجودة في دول مثل العراق وأفغانستان وسوريا وإن كانت بأعداد أقل.
وأثناء اجتماعه مع رئيس الوزراء العراقي الشهر الماضي أكد ترامب وعده مجددا بسحب القوات الأمريكية من العراق.
وجاء اجتماع ترامب مع رئيس الوزراء العراقي في وقت تشهد فيه التوترات بين الولايات المتحدة وإيران تصعيدا جديدا بعد أن قالت واشنطن إنها ستسعى لدى الأمم المتحدة لإعادة فرض جميع العقوبات الأمريكية التي كانت تفرضها على طهران.
وصَوت البرلمان العراقي في وقت سابق هذا العام لصالح سحب القوات الأمريكية وبدأت قوات أمريكية وقوات من دول أخرى أعضاء في التحالف في مغادرة البلاد تدريجياً.


 أعلن الحوثيون، يوم الاحد، استهداف مطار "أبها" السعودي بطائرات مسيرة، فيما اكد التحالف العربي اعتراض طائرة كانت متجهة صوب السعودية.
وقال المتحدث باسم الحوثيين العميد يحيى سريع في تغريدة له، إن "سلاح الجو المسير نفذ هجوماً واسعاً على  مطار أبها الدولي بعدد من الطائرات المسيرة استهدفت مواقع عسكرية وأهدافا حساسة وكانت الإصابة دقيقة".
وأضاف أن "هذا الاستهداف يأتي رداً على التصعيد الجوي المتواصل واستمرار العدوان والحصار على بلدنا".
من جانبها قالت وكالة الأنباء السعودية إن "التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن اعترض ودمر طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات فوق المجال الجوي اليمني أطلقها الحوثيون صوب السعودية".
وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي بأن، "قوات التحالف المشتركة تمكنت مساء اليوم الأحد من اعتراض وتدمير طائرة دون طيار (مفخخة) بالأجواء اليمنية أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه المملكة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بطريقة ممنهجة ومتعمدة"، بحسب ما ذكرت الوكالة.





أكد وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، أن الارتفاعات الحادة للإصابات المسجلة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة تثير قلق الحكومة.
وقال هانكوك، في مؤتمر صحفي عقده الأحد تعليقا على الإحصائيات الأخيرة لمؤشرات الجائحة في بلاده: "ارتفاع عدد الحالات الذي نشاهده اليوم يثير القلق".
وأضاف: "الحالات مسجلة في اغلب الأحيان بين الأشخاص الشباب، لكننا رأينا مثل هذا الارتفاع للإصابات في دول أخرى بكل أنحاء العالم بما في ذلك في أوروبا حيث اسفر ذلك عن زيادة الحالات بين السكان بشكل عام".
وشدد وزير الصحة البريطاني على ضرورة التزام الجميع بقواعد التباعد الاجتماعي لمنع انتشار الإصابات بالفيروس.
وسجلت بريطانيا، الأحد، ارتفاعا حادا للإصابات بفيروس كورونا المستجد على أساس يومي، حيث تم رصد 2988 حالة مقابل 1813 في إحصائية أمس السبت.

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget