يناير 2022



كشف  الكاتب والمحلل السياسي نزار حيدر مدير المركز العراقي للاعلام  في واشنطن  في البرنامج السياسي "بوضوح" الذي تبثه قناة زاكروس الفضائية عن اتفاق المالكي مع اجهزة خاصة في امريكا عام 2010 وعقد اجتماعا مفردا مع اوباما عندما طلب منه ان يلتقي معه بمفرده لمدة نصف ساعة ، واكد حيدر ان المالكي قال للرئيس الامريكي "انني على استعداد للتعاون التام مع الادارة الامريكية " مؤكدا اشتراط الرئيس الامريكي للدعم لولاية ثانية بشرط النزول للانتخابات من دون الصدريين ومن معهم 

ولذلك اعلن المالكي تشكيل دولة القانون وهو اول انشقاق للمكون الشيعي رغبة للإدارة الامريكية .




لا يزال أكبر مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم من حرق الغاز هو من بعض أكبر منتجي النفط، بما في ذلك روسيا، أكبر عضو في الدول غير الأعضاء في أوبك في تحالف أوبك + ، والعراق ، ثاني أكبر منتج في أوبك.

وقالت منصة S&P Global Platts في تقرير لها أنه على الرغم من انخفاض حرق الغاز بنسبة 5 ٪ إلى 142 مليار متر مكعب في عام 2020 ، إلا أن سبعة منتجين رئيسيين للنفط وهم روسيا والعراق وإيران والولايات المتحدة والجزائر وفنزويلا ونيجيريا استمرت في كونها أكبر دول حرق الغاز لمدة تسع سنوات متتالية وفقا للبنك الدولي.على الرغم من أن هذه البلدان تنتج 40٪ من نفط العالم، إلا أنها تمثل ما يقرب من ثلثي حرق الغاز العالمي. تميل دول الشرق الأوسط إلى تمثيل نسبة كبيرة من حرق الغاز بالنظر إلى كمية النفط المنتج في المنطقة والاضطرابات السياسية التي تجتاح المنطقة.قال زوبين بامجي، مدير برنامج الشراكة العالمية للحد من حرق الغاز التابعة للبنك الدولي: "تميل هذه الدول إلى أن تكون دولًا هشة و متأثرة بالصراعات وتواجه مجموعة من التحديات السياسية".




كشف الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الخميس، موعد عقد جلسة البرلمان لاختيار رئيس الجمهورية.

وقال النائب عن الحزب، نهرو راوندوزي، بحسب الصحيفة الرسمية، إن "الجلسات الاعتيادية  للبرلمان، وبحسب القانون، لن تُستأنف لحين انعقاد جلسة اختيار رئيس الجمهورية، وذلك لأن مشاريع البرلمان وتشريع القوانين تأتي من السلطة التنفيذية، لذا من المفترض أنْ يتمَّ تشكيل الحكومة بشكل كامل حتى نمضي بالجلسات الاعتيادية للبرلمان".

وعن موعد انعقاد الجسلة لاختيار رئيس الجمهورية، أوضح راوندوزي أنه "بحسب المدة الدستورية المحددة خلال شهر، ويوم 8 شباط آخر موعد لاختيار رئيس الجمهورية، ومن المحتمل أنْ يتمَّ انعقاد جلسة اختيار رئيس الجمهورية في 6 أو7 من الشهر المقبل قبل انقضاء المدة وذلك بعد حسم ملفِّ رئيس الجمهورية بين الكرد".

وأضاف، "يدور الحديث حالياً بشأن اختيار رئيس الجمهورية، وجميع القوى السياسية تعمل لتوحيد الصفوف داخل البيت الشيعي، وكما ذكرت فأن ملف رئيس الجمهورية تم حسمه بين الكرد".



أوضحت عضو الفريق الإعلامي لوزارة الصحة، ربى فلاح، الخميس، بشأن سرعة انتشار سلالة المتحور “اوميكرون” وابرز الاعراض التي تظهر على الشخص المصاب بالفيروس.

وقالت فلاح  في تصريح اعلامي  ان “سلالة المتحور اوميكرون تمتاز بسرعة العدوى والانتشار بحيث تصل الى 4 اضعاف سرعة انتشار السلالات السابقة لفيروس كرورنا”.

وأضافت ان “اعراض اوميكرون عادة ماتكون عبارة عن حمى وصداع وسيلان بالانف ووهن عظلي وسعال جاف وتعرق ليلي، مقارنة بسلالة دلتا التي كانت تهاجم الجهاز التنفسي وفقدان حاسة الشم والتذوق”.

وبينت ان “اعراض اوميكرون تختلف من شخص لاخر، وتختلف شدة المرض بحسب نسبة الفيروس التي تعرض لها المصاب، فضلا عن ان سن المصاب يلعب دورا في شدة الإصابة، بالإضافة الى ان المصابين بالربو والسكر والضغط حيث قد تتفاقم لديهم شدة الإصابة خصوصا ان كانوا غير متلقين للقاح”.

وشددت فلاح على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية واهمها لبس الكمامة والتعقيم المستمر والابتعاد عن التجمعات، والتوجه الى المراكز الصحية من اجل تلقي اللقاح اللازم للوقاية من الفيروس. انتهى/ 25ن




كشف تقرير ألماني ترجمته (الرابعة)، اليوم الخميس، أن أسلحة داعش المستخدمة بهجوم الحسكة سُرقت من مخزون الجيش العراقي.


وبحسب التقرير، أن في اليوم السابع من المواجهة الدامية في سجن مدينة الحسكة الشمالية الشرقية ، لا يزال عدد غير معروف من الجهاديين المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يختبئون في المدرسة المهنية السابقة.


 في غضون ذلك ، تعمل قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد ، وقوات الأمن في منطقة روج آفا المتمتعة بالحكم الذاتي ، ودعمهم المتمثل في طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر أمريكية ، على إغلاق المنطقة.


 ووفقًا لتقارير الوكالة ، فقد قُتل ما بين 160 و 260 شخصًا منذ أن شن تنظيم داعش هجومه يوم الخميس - غالبيتهم من مقاتلي التنظيم ، ونحو 45 من أفراد قوات الأمن الكردية ، وعدد قليل من المدنيين.


 لكن حتى يوم الأربعاء خفت حدة القتال.


وفقًا لتقرير صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2021 ، تقلصت الموارد المالية لتنظيم داعش بشكل كبير ، لكنها لم تنضب تمامًا.


 تقول الدراسة: "لقد حقق التنظيم إيرادات من خلال ابتزاز الشركات المحلية ، والخطف من أجل الفدية ، والنهب".


 علاوة على ذلك ، يأتي جزء كبير من أموالهم من خدمات الأموال الدولية.

 وجاء في التقرير أنه "بالإضافة إلى الإيرادات المتأتية من أنشطته المالية غير المشروعة ، يتمتع داعش أيضًا بإمكانية الوصول إلى عشرات الملايين من الدولارات من الاحتياطيات النقدية التي يتم صرفها في جميع أنحاء المنطقة".

 في حين أن هذا يبدو كثيرًا ، إلا أنه ليس سوى جزء بسيط مما كانت تمتلكه الجماعة الجهادية في السابق ، وهو بالتأكيد لا يكفي لبدء خلافة جديدة في المنطقة.

 كما أن القوى العاملة في الجماعة آخذة في التناقص.  تقدر الأمم المتحدة أن 10000 من بين 100000 مقاتل ما زالوا صامدين.

 جوليان بارنز: "لا أعتقد أن داعش ينجح الآن في تجنيد أعضاء جدد بشكل فعال، السؤال هو إلى أي مدى لا يزال الأعضاء القدامى يعيدون تنظيم صفوفهم في الصحراء العراقية والسورية ، أو ما إذا كان سجناء داعش المفرج عنهم قد عادوا للانضمام إلى التنظيم".  - قال داسي ، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) في برلين ، لـ DW،  نظرًا لعدم وجود بدائل واقعية للعديد من المقاتلين ، بما في ذلك أولئك الذين تمكنوا من الفرار من السجن ، فمن المحتمل جدًا أن يكونوا مستعدين للانضمام إلى داعش مرة أخرى.   ومع ذلك ، لن يؤدي هذا إلى إحضار الأرقام إلى المستويات السابقة.


 كما أن معدات المجموعة أدنى بكثير مما كانت عليه في السابق.


 يشير الهجوم الأخير في الحسكة إلى امتلاك التنظيم أسلحة ، لكنها تتكون في الغالب من أسلحة خفيفة ومتوسطة.


 "من ناحية ، سُرقت أسلحتهم من مخزون الجيش العراقي ، ومن ناحية أخرى ، أودع داعش العديد من الأسلحة في مخابئ ، مثل الآبار الجافة في بلدة الباغوز فوقاني ، أحد أكبر معاقلهم".  جاسم محمد ، مدير المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب والدراسات الاستخباراتية في بون (ECCIS) قال لـ DW.


محمد مقتنع بأن هجوم السجن يسلط الضوء قبل كل شيء على تغيير استراتيجي ، حيث أن هجوم هذا الأسبوع ليس الهجوم الأول الذي ينفذه تنظيم الدولة الإسلامية.


 وقال محمد خلال مقابلة مع DW: "لقد هاجم داعش بشكل أساسي منشآت الدولة مثل الثكنات أو السجون. بعبارة أخرى ، يمتنع عن مهاجمة أهداف مدنية".


 قد يكون السبب في ذلك هو أن التنظيم يريد تجنب انقلاب السكان عليه، لكن معظم السوريين مرهقون من أن يهتموا.


 بالإضافة إلى أكثر من عشر سنوات من الحرب ، عانت سوريا من واحدة من أسوأ موجات الجفاف منذ 70 عامًا  مياه الشرب نادرة ، والتضخم والعقوبات الدولية ضد نظام الأسد تجعل الحياة أكثر صعوبة.


 في العراق ، المعقل الثاني للجماعة ، فإن الغالبية العظمى من السكان - بمن فيهم السنة - مشغولون بشكل كبير بسياساتهم المثيرة للجدل.


تم تأكيد هذه النظرة، عندما أفاد مركز معلومات روجافا أن العديد من البلدات ونقاط التفتيش ومحطة المياه في منطقة دير الزور تعرضت لهجوم من قبل عناصر داعش.


 وغرد المركز أنه على الأقل حتى الآن "لم ترد أنباء عن وقوع إصابات".




 


لم أشأ أن أكتب أو أتكلم كثيراً في المشهد السياسي لأسباب كثيرة، منها أنني لم أكن أريد أن أتنبأ بمواقف الفواعل الدولية و الإقليمية وإنما أنتظرت مؤشرات أكثر وضوحا عليها مما توفر، طبعاً مع ملاحظة مهمة أن أكثر المتحدثين في التحليل السياسي العراقي هم، أما موظفين سريين لأحزاب يتحدثون بما تريد، أو متطوعين متحمسين طمعاً في الحصول على موطئ قدم لديها، اقول أغلب وليس الكل، الآن دعوني أكتب بإختصار رأيي

١- كنت أتوقع بدرجة كبيرة أن إيران لن تضحي بأي فرصة للعودة للاتفاق النووي مع الولايات المتحدة خاصة بعد وصول رئيسي الى السلطة الذي احتكر التشتت بين الدولة والثورة الذي أوجده الجنرال سليماني وفرضه كما يبدو على الدولة والمرشد

٢- وكنت أتوقع أن الرئيس رئيسي الذي يعد نفسه ليرث الدولة وموقع المرشد وهو لايزال في خضم (شبابه السياسي) انه سيذهب الى خطوات أكثر عقلانية من تهورات أحمدي نجاد وأكثر حرية من مواقف روحاني المقيد بأصفاد الجنرال سليماني

٣- في نفس الوقت الذي تحاول إيران التوصل الى صفقة نووية مع الولايات المتحدة لا استبعد أن يكون من شروطها (السرية) إفساح المزيد من المجال للدور الأميركي (أو لحلائفه) المحليين والاقليمين في العراق، فإنها تتقدم بثقة للاستحواذ على الفرص الأكبر في مشروع الحزام والطريق الصيني والذي قد يجعلها ذات يوم ليس بعيد القوة الإقليمية الأكبر، واللاعبة على الحبلين الأميركي والصيني بنفس الوقت.

٤- على متابعتي لتغريدات وتحليلات السيد أمير موسوي، فأنه غالباً لا ينطق عن هواه بقدر ما ينطق عن الموقف الإيراني الرسمي، سواء ذلك الذي كان يفرضه الجنرال أو يراه المرشد أو تتفق عليه إيران الدولة والثورة، والتي يبدو أنها أُختزلت في الرئيس رئيسي

٥- من المبكر القول أن إيران قد تخلت عن حلفائها في العراق، لكن يبدو بشكل وأضح أنها ليست بعيدة أو معارضة لرؤية سيدي النجف في إعطاء شيعة العراق (الباحثين على المزيد من الاستقلال عن الثورة الإيرانية الباحثين عن صداقة متوازنة معها “جيراننا أصدقائنا وليس أسيادنا” ) المزيد من الحرية في حراكهم لإعطاء جرعة أمل بنجاح الحكم الشيعي في العراق قبل إن يسقطه الشيعة أنفسهم أو تنتزعه أميركا كما فعلت مع نظام صدام

وبرأيي أن إيران أعطت جرعة نشاط بنفس الوقت لاصدقائها في العراق (شيعة وسنة وكرد) من خلال وجودهم في المعارضة مما يجعلهم أقرب الى ثقة الشعب وثرواته النائمة من خلال نقلها الى ساحة البرلمان والسياسية عبر كتلة برلمانية كبيرة ستكون أقرب بكثير من الكتلة الحاكمة الى النوع التشريني المشاكس في البرلمان

في الختام، أعتقد الآن أن الأهم والأكثر فاعلية لقوى الإطار هو إكمال مسيرة الإلتزام القانوني والدستوري والذهاب بكل رحابة صدر وقبل أن يتفككوا إلى المعارضة، وقبل هذا وذاك إدانة ومنع أي سلوك عنفي قد يصدر من بعض الأطراف المنضمة في الإطار أو المحسوبة عليه.

ورأيي الشخصي ختاماً، أن الرابح هو الذي سيكون في المعارضة ويؤدي دوره فيها بشكل محترف.




تشير التوقعات الجوية، إلى احتمالية تعرض بعض مناطق العراق، يوم غد الجمعة، الى سيول، وذلك بسبب امطار غزيرة، مع فرص لتساقط الثلوج في المنطقة الشمالية.

وبحسب جداول الهيئة العامة للانواء الجوية، اليوم الخميس، فان المناطق الوسطى ستشهد طقسا غائما مع ضباب في الاوقات الصباحية، كما ستسجل تلك المناطق انخافضا قليلا في درجات الحرارة.

اما المناطق الجنوبية، ستشهد هي الاخرى طقسا غائما، مع ضباب صباحا، كما ستنخفض درجات الحرارة قليلا.



وفي رسالته عبر ولي الله لوني، رئيس الجمعية العمومية لنقابة المدرسين في حوزة قم، عن رفضه لدخول النساء إلى الملاعب، مؤكدا لرئيسي أن طرح مثل هذه الموضوعات "يفاجئ الشريحة الثورية والدينية للمجتمع التي تدعمكم".

 يأتي هذا بعد أن أعلنت السلطات الإيرانية السماح للنساء بحضور مدرجات ملعب "آزادي" في مباراة إيران مع المنتخب العراقي المقررة اليوم ضمن تصفيات كأس العالم، وذلك بعد مطالب للاتحاد العالمي لكرة القدم "الفيفا" لطهران بالسماح بدخول النساء إلى الملاعب.




أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمود السلامي، الخميس، أن الاجتماعات بين الإطار التنسيقي والتيار الصدري لم تخرج بنقاط نهائية لغاية الان مما يعطي أملا كبيرا بتوحيد القرار والبيت الشيعي.

وقال السلامي في تصريح اعلامي إن “الحكومة القادمة حتما ستكون توافقية واختبار رئيس الوزراء يكون متفق عليه من قبل جميع الأطراف في البيت الشيعي”، مشيراً إلى أن “الإطار التنسيقي متفق على مبدأ واحد وهو تشكيل حكومة توافقية مشتركة”.

وأضاف أن “الإطار متماسك وصرح أكثر من مرة أما جميع الأطراف الشيعي تشترك بالعملية السياسية وتشكل الحكومة أو مقاطعة العملية برمتها”.

وأشار إلى أن “الحوارات داخل البيت الشيعي لم تنقطع إلى الان ولكن لم تخرج بمخرجات حتمية ايضاً”، لافتاً إلى “عدم وجود مخرجات نهائية من الاجتماعات والمباحثات تتيح فرصة التوافق على قرار شيعي واحد”.

وكان عضو الإطار التنسيقي عادل المانع ارجع في وقت سابق، سبب استمرار الخلافات السياسية في داخل البيت الشيعي الى التدخلات الخارجية والإقليمية، مبينا أن يد الإطار مازالت ممدودة لغاية الان لحل الأزمة مع التيار الصدري. انتهى/25و

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget