وزيرة الهجرة : الأسر النازحة في ديالى بلغت 280 ومستمرون بتسليم المنح لذوي الشهداء

 

أعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق ان عدد


الأسر النازحة في محافظة ديالى بلغ 280 اسرة، مشيرة الى الاستمرار بشمول ذوي الشهداء بالمنحة المالية.

 

وقالت فائق في تصريح صحفي، يوم الجمعة (29 تشرين الأول 2021)، إنه "كانت كانت لنا يوم أمس، زيارة ميدانية الى القرى التي شهدت نزوح بعض العوائل في قضاء المقدادية، بناءً على توجيهات رئيس مجلس الوزراء، كما التقينا بالاسر التي نزحت من مناطقها للاطلاع على أوضاعها والوقوف على أبرز احتياجاتها، فضلا عن تقديم منحة مالية مقدارها مليون دينار لكل اسرة نازحة، وعشرة ملايين دينا) لذوي الشهداء، حيث شلمت المنحة المالية 110 اسرة كوجبة أولى، ومستمرون بشمول البقية".

 

وأضافت أن "اعداد الاسر النازحة وصل الى 226 أسرة في بعقوبة، وفي قضاء خانقين 54 اسرة، وجميعها قيد التدقيق، لان هناك بعض العوائل نزحت من مناطقها عام 2015 في بعقوبة، لكنها مسجلة ضمن النزوح الحالي، وهذا الموضوع لا يشملها"، لافتة الى "الحاجة لتدقيق اكثر باسماء العوائل التي نزحت، وفي حال وجود اي نزوح سنقوم باللازم بالتعاون مع القوات الامنية وايضاً الوقف السني".

 

أما بشأن الأنباء التي أشارت مؤخراً الى حصول موجة نزوح جديدة، ذكرت وزيرة الهجرة والمهجرين أنه "لا يوجد لغاية الآن نزوح جديد في ديالى، وأوضاع الاسر النازحة الآن مستقرة بعد تأمين السكن المناسب، وايصال المساعدات الاغاثية لها"، مردفة أن "منظمة الهجرة الدولية أبدت الموافقة المبدئية لشمول جميع العوائل النازحة ببدل ايجار لمدة 6 اشهر".

 

يذكر أن مسلحين من داعش هاجموا بأسلحة متوسطة وخفيفة تجمعاً للشباب في قرية الرشاد التابعة لقضاء المقدادية، ومن ثم اطلقوا النار عشوائياً على المنازل ولاذوا بالفرار.

 

عناصر تنظيم داعش كانوا قد اختطفوا في وقت سابق ثلاثة مدنيين من منطقة "الهواشة - الرشاد"، وطالبوا بفدية لاطلاق سراحهم، حيث تم تحديد مكان تسلّم الفدية واطلاق سراح المخطوفين في اطراف قرية الرشاد.

إرسال تعليق

[blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget