آخر الاخبار :
5‏/9‏/2020

’داعشيات’ ينتظرن عناصر التنظيم لتحريرهن!




رصد تقرير لمجلة "فورن بوليسي" الأميركية حياة نحو 800 امرأة ’داعشية’ محتجزة في سجن الرصافة بالعاصمة العراقية بغداد، من جنسيات مختلفة، يقضين عقوبات تتراوح بين السجن 15 عاماً والمؤبد والإعدام. 

ويقول التقرير الذي تابعه "ناس" الخميس (4 أيلول 2020)، إن "كثيرات منهن لازلن يعتقدن بأفكار التنظيم المتشدد، ويحلمن بأن يتم تخليصهن من السجن على يد عناصر التنظيم قريبا، فيما تؤكد أخريات أن الأزمة الاقتصادية في العراق وجائحة كورونا قد تسرع عمليات إرسالهن إلى بلدانهن". 

ويضم السجن نساء من جنسيات مختلفة، بما في ذلك الأذربيجانية والنمساوية والفرنسية والألمانية والأردنية والروسية والسعودية والسويدية والسورية والأوكرانية، ومن طاجيكستان وعائلة من ترينيداد وتوباغو. 

طبقا لإحدى النساء اللواتي تحدثن للمجلة عبر الهاتف الشهر الماضي، فقد تم وضعهن في السجن منذ نحو 3 أعوام، وكن في البداية مع أطفالهن. 

ورُحل معظم الأطفال، في أوقات سابقة، إلى بلدانهم الأصلية، وظلت النساء يقضين أحكامهن المتعلقة بالانتماء للتنظيم المتشدد أو المشاركة في أنشطته. 

تقول المجلة إن "غالبية النساء اللواتي أجرت معهن مقابلات كن في البداية مصرات على أنهن لا يعيرن أي اهتمام بأوطانهن وأن "إخوانهن في داعش سوف يحررونهن". 

لكن وبمرور الوقت، تضيف المجلة، سرعان ما تغير ذلك، حيث يرى معظمهن أن تنظيم داعش لم يعد قوياً بما فيه الكفاية للسيطرة على بغداد حيث يقع السجن، كما أنهن لا يعتقدن أن عناصر التنظيم المتبقين، ومعظمهم عراقيون الآن، سيهتمون بهن، لكونهن يحملن جنسيات أجنبية. 

ويتابع التقرير أن "بعض السجينات، ممن أُعيد أطفالهن بالفعل إلى بلدانهم الأصلية، يشعرن بالتفاؤل بأن العراق قد يرحلهن أيضا قريباً، وخاصة في ظل أزمة جائحة كورونا والمشاكل الاقتصادية التي يعاني منها البلد". 

قالت إحدى النساء اللواتي تمت مقابلتهن: "لا أعتقد أن العراق يريد أو يمكنه تحمل إطعامنا وحراستنا وإيوائنا مدى الحياة، لذلك أعتقد أننا سنعود في النهاية إلى ديارنا". 

وتكشف المجلة أنه "منذ بداية انتشار الوباء في العراق، بدأ القضاة التحدث علنا حول إعادة السجناء الأجانب إلى أوطانهم الأصلية، حتى أن البعض قال إنه سيتم ذلك بحلول نهاية هذا العام، إذا وافقت بلدانهم على استقبالهم". 

ويجري العراق محاكمات لمئات الأجنبيات اللواتي اعتقلتهن القوات العراقية مع مئات من أطفالهن بعد انهيار معاقل تنظيم داعش في 2017. 

وحارب آلاف من الأجانب في صفوف التنظيم في العراق وسوريا منذ عام 2014 على الأقل. وجاءت أجنبيات كثيرات أو تم نقلهن من الخارج للانضمام إلى مقاتلي التنظيم.  
  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

Item Reviewed: ’داعشيات’ ينتظرن عناصر التنظيم لتحريرهن! Rating: 5 Reviewed By: admin2
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.