برلمانية تتهم "جهة عليا" في وزارة الدفاع العراقية بممارسة "الابتزاز والمساومة"




 اتهمت عضو مجلس النواب عالية نصيف يوم الاثنين جهة عليا بوزارة الدفاع بالتورط في قضية ابتزاز ومساومات في مشروع مستشفى السلام العسكري مما تسبب بإيقاف انجازه، بالإضافة إلى ابتزاز وفساد في مشاريع حيوية أخرى كقاعدة الصويرة .
وقالت نصيف في بيان تابعته "الكوفة نيوز" ، اليوم، انه :" من خلال الشكوى الواردة إلى لجنة النزاهة النيابية والتحقيق الحاصل من قبلنا ولصحة الشكوى، اتضح أن جهة عليا في وزارة الدفاع تمارس الابتزاز وتساوم الشركات المنفذة للمشاريع بهدف الحصول على عمولات كبيرة، كما حدث في مشروع مستشفى السلام العسكري عندما امتنعت الوزارة بشكل متعمد عن فتح الاعتماد المستندي الخاص بالمواد الاستيرادية والتي لن يكتمل المستشفى بدونها، وعندما رفضت الشركة المنفذة للمشروع الرضوخ للابتزاز تم إيقاف المشروع من قبل الوزارة التي أخلت ببنود العقد طمعاً بالرشوة ".

وأوضحت ان "الشركة المنفذة للمستشفى رفعت دعوى قضائية ضد الوزارة، وأحال القضاء الملف الى الخبراء، ثم جاء تقريرهم الذي يؤكد أن التقصير والتأخير من الوزارة وليس من الشركة، أي أن هذا المستشفى الذي تم التعاقد عليه وإنجاز النسبة الأكبر منه مازال متوقفاً بسبب الفاسدين في الوزارة الذين لن يسمحوا للشركة بإكماله ولن يفتحوا الاعتماد المستندي ما لم تمتلئ جيوبهم بالسحت الحرام " ، متسائلة :" أين أنت يارئيس الوزراء من فساد الجهة العليا في وزارة الدفاع؟ ألم تتساءل عن سر عدم إكمال هذا المستشفى المهم المخصص للقوات المسلحة؟".

وطالبت نصيف " بتشكيل لجنة تحقيق عليا برئاسة ضباط كبار من مكتب القائد العام للقوات المسلحة ورئاسة اركان الجيش والعمليات المشتركة للتحقيق في قضية مستشفى السلام كونها تخص الجانب العسكري، علماً أن فساد وزارة الدفاع يشمل أيضا ملف قاعدة الصويرة الذي سنفتحه قريبا ليطلع عليه الشعب العراقي ".

إرسال تعليق

[blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget