آخر الاخبار :
11‏/9‏/2019

لا يُسجَرُ لنا تنّور هذهِ الليلة عزاء سَماوِي من نوع آخر



ظاهر صالح الخرســـان
ما إن يَحِينَ وقتَ الغُروب يوم العاشِر من المُحَرّم ..تتحوّل هذه الليلة الى ليلةِ كئيبة مُوشِحَة "بالوحشة" كما يُطلَق عليها في التّسمياتِ المَحليّة الشَّعبية انها لَيْلة يتيمة غابت فيها شمسُ☀ الإمامة نَحْراً وإنكَسَفَ القمَرُ قُربَ النَّهر، وبقايا رماد مَهْد طفلِ وبقربه امرأة محنية الظهر
الليلة التي يخيم فيها دخان الخيم ورائحة الدم واطفال مُشَردين في البيداء خوف حوافر الخيل وزعقات الرجال
تبقى ماثلة هذه الصور في الاذهان.
فكان عزاء القرية يختلف هذه الليلة سكون وهدوء وشموع منتشرة هنا وهنا فكانت النسوة تضع الشموع في زاويا البيت لتبدد الظلمة ويرددن (الليلة يزينب وحشة عليچ )
وبيوت القرية التي تضم في كل بيت منها "تنور من طين" لا يُسجَر في مثل هذه الليلة اطلاقا ولا يخبز الخبز فيه وتغلق فوهته بطبق كبير ...
امي ونسوة القرية يشعرن بالرعب قرب التنور وقت الغروب وعندما تغيب الشمس .
للمخيلة الذهنية طقوسها وشعائرها الخاصة انها حالة وجدانية تستذكر افتجاع العائلة وحرق خيامها وكما يتصورن (تحطيم تنور العلويات) وتذهب بهن المخيلة الى ان وَلَدا مُسلم هربا في زحمة المصيبة وبين حوافر الخيل واختبئا في التنور للصباح
فلا يسجرن التنور خوف ايذاء طفلي مسلم
البعض منهن ذهبن ابعد من ذلك الى ان رأس الحسين وضع في التنور ايضا...فبقينا لا تنور يُسجَر في تلك الليلة… وتهدمت دارنا بجرافات البعث الكافر وبقي التنور لا احد يقترب منه وكل دار مهجورة لا نقترب ونحن اطفال من اللعب قرب التنور او نفكر بتهديمه
انه الوجع الممتد من كربلاء الى القرية عبر الاف سنين
  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

Item Reviewed: لا يُسجَرُ لنا تنّور هذهِ الليلة عزاء سَماوِي من نوع آخر Rating: 5 Reviewed By: admin2
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.