آخر الاخبار :
18‏/9‏/2019

"أخطر" إمرأة لدى داعش تعترف بأنها خططت لاستهداف بغداد بثلاث هجمات كيماوية عام 2016





أكدت المدعوة "أبرار الكبيسي" التي وصفت بانها "أخطر إمرأة" لدى داعش، [أنها كانت تخطط لاستهداف العاصمة بغداد بثلاث هجمات كيماوية في العام 2016.
جاء ذلك خلال اعترافات "الإرهابية" للمحققين في خلية الصقور الاستخبارية، والتي نشرتها جريدة "الصباح" اليوم الأربعاء، 18 أيلول 2019، حيث أفادت أنها "في العام 2006 تحديدا انتهت إلى قناعة تامة لإعداد نفسها للقيام بعملية انتحارية تستهدف بالتحديد أحد هدفين اما الأجهزة الأمنية أو تجمعات سكانية في مناطق محددة في بغداد، وﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻻ ﻣﺤﺎل ﺳﺘﺘﻨﺎﺛﺮ ﺑﻔﻌﻠﺘﻬﺎ اﻟﻰ أﺟﺰاء ﻣﺒﻌﺜﺮة ﻋﻠﻰ اﻷرﺻﻔﺔ واﻟﺸﻮارع، ذﻫﺒﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻟﻠﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺧﺒﺮاﺗﻬﺎ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوﻳﺔ واﻟﺒﺎﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ وﺣﺸﻲ ".
وأوضحت انها "قررت اﺳﺘﺨﻼص ﺳﻤﻮم ﻣﺎدة الريسين ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺠﻤﺎت بالمواد اﻟﺴﻤﻴﺔ وارﺗﻜﺎب ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻘﺘﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ لمغازلة تنظيم داﻋﺶ".
 وفيما يتعلق بخطوط العملية بينت الاعترافات ان " اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ كانت مقررة ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻋﺎم 2016 حيث أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻐﺪاد ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ المواد اﻟﺴﻤﻴﺔ وﻋﻴﻮن وآذان أﺑﺮز ﻗﻴﺎدات داﻋﺶ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﺣﺪث ﺧﻄﻴﺮ، ﻓﻔﻲ وﻗﺖ ﻛﺎن أﻫﺎﻟﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻳﻤﺎرﺳﻮن ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﺗﺰاﻣﻦ ذﻟﻚ ﻣﻊ ﺗﺄﻛﻴﺪات ﺑﻮﺻﻮل ﺛﻼث وﺟﺒﺎت ﻣﻦ المواد اﻟﺴﻤﻴﺔ اﻟﻰ ﺑﻐﺪاد".
وأضافت أن "أبرار الكبيسي ﺟﻬﺰت اﻟﻌﺒﻮة اﻟﺮﻣﺎدﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺪﻋﻬﺎ المختبري ﻓﻲ ﺑﻐﺪاد شغفا ﺑﻘﺘﻞ المزيد ﻣﻦ المدنيين ﻣﻊ ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ المناطق المستهدفة دون ﻏﻴﺮﻫﺎ وفقا ﻟﻼﺧﺘﻴﺎر اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ".
يذكر ان "الإرهابية "أبرار الكبيسي، من مواليد 1987- بغداد، واعترفت بانها بدأت أولى خطواتها في تحضير مادة "الريسين" السمية في مراحل مبكرة من العام 2010 في مختبر بسيط نصبته في زاوية من زوايا منزلها في بغداد، وكانت عاكفة على متابعة برنامجها الكيمياوي المصغر بعد الانتهاء من عملها بصفة باحثة كيمياوية في أحد الأقسام البايولوجية والكيمياوية بوزارة العلوم، حيث أتاحت لها خبرتها الطويلة في ذلك المجال تحقيق بعض من حلمها بإجراء التجارب على إنتاج السموم الكيمياوية في مختبرها، لتكتمل مشاهد جريمتها في نهاية 2016 وذلك بعد قيامها في تنفيذ إحدى الهجمات الثلاث المعدة في القائم لقتل المزيد من الأبرياء بالمناطق الآمنة في بغداد.
  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

Item Reviewed: "أخطر" إمرأة لدى داعش تعترف بأنها خططت لاستهداف بغداد بثلاث هجمات كيماوية عام 2016 Rating: 5 Reviewed By: admin2
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.