آخر الاخبار :
16‏/4‏/2016

على هدي نور الاصلاح الذي أوقد جذوته القائد الصدر يستمر الشعب العراقي الحر برفع قناديله المضيئة ليمحق ليل الفاسدين


المكتب الخاص 
لن يبُح صوت الشعب الحر المنادي بالإصلاح وان تقرّحت حناجرهم وسال منها الدم فذلك الدم القاني سيكون خضاب ثورتهم السلمية، ولن يركع فجر العراق الجديد الماسك بشفق الخالدين ، والمنبعث من جبل الشموخ من قمة هيهات منا الذلة، فلا زالت شمس الحرية تدور في مدار الصبر، تلامس اشعتها أنامل المتظاهرين ، لن يطول ليل الفاسدين وتلعثمت ساعاته تبحث عن مغارات الذل والعمالة والخيانة لتلوذ بها، لن تهزم ارادة الاحرار الدائرة في رحى التضحيات وقطبها الصدر، لن تهدأ رياح الشعب العاتية  كيف تهدأ؟! وبين فجاجها يرتع أنين الثكالى واليتامى، كيف تهدأ؟ واشلاء ابنائه على جدران البيوت الخاوية،  لن تهدأ وخيراته في كروش الخائنين والفاسدين الخاسئة، لن تهدأ والدمع لازال خضاب شيبة المسنين، لن تهدأ واليأس يخيم على وجوه شبابنا البائسين، لن تهدا طالما الفرح هاجر العراقيين.
 انطلقت اليوم الجمعة السابع من شهر رجب 1437 الموافق الخامس عشر من شهر نيسان 2016 تظاهرات حاشدة لتعلن اصرار الشعب العراقي على تنفيذ مشروع الاصلاح الشامل دون تسويف ومماطلة والتنديد بالأساليب الرخيصة التي يتبعها بعض السياسيون  الفاسدين لتمييع هذا المشروع المبارك وصبه في قوالب المحاصصة المقيتة والمنافع الحزبية الضيقة التي لم تجلب للعراق وشعبه سوى الخراب والدمار.
خرج الشعب العراقي اليوم بملايينه من كل بقاع الوطن موشحين بالاعلام العراقية تشابكت اياديهم على حب العراق  من كل مكوناته الحرة الكريمة ليعلنوا انهم لن يركعوا الا لله وان ارادتهم فوق كل ارادة وسيبقون ماضين في طريق الاصلاح الذي شرعه الله سبحانه لهم والمصلحين .
 غداً سنقتطف نجوم السماء ونرصع بها دجلة والفرات لنزين بها جيد العراق، غداُ ستمطر عيوننا دموع الفرح لنغسل بها سعف نخلينا المهضوم، غداً سنحكي قصصا لاجيالنا ابطالها اباؤهم تعلمهم الصبر والانتصار، سنصنع من هتافاتنا شراعا لسفينة الاصلاح لأجيالنا اللاحقة، وسنجعل من ارادة شعبنا قوة ردع ضد الطغيان والفساد، غداً سينهض العراق من بين حطام البؤس لينادي أنا العراق.


  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: على هدي نور الاصلاح الذي أوقد جذوته القائد الصدر يستمر الشعب العراقي الحر برفع قناديله المضيئة ليمحق ليل الفاسدين Rating: 5 Reviewed By: الكوفة نيوز
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.