أبريل 2016


اقتحم المتظاهرون  السبت، مبنى مجلس النواب احتجاجا على رفع جلسته الى الاسبوع المقبل دون التصويت على استكمال التغيير الوزاري.

وقال المصدر  إن  الالاف من المتظاهرون والمعتصمون  دخلوا، اليوم، الى مبنى البرلمان احتجاجا على قرار رئاسة المجلس برفع جلسة البرلمان الى يوم الثلاثاء من الاسبوع المقبل دون التصويت على استكمال التغيير الوزاري.



صادق فياض الركابي
ما حدث اليوم في مجلس النواب كان علامة فارقة في تاريخ العراق السياسي الحديث حيث حدثت فيه الكثير من الامور والتي اعتقد انه من الضروري جدا الوقوف عندها التأمل فيها وهي :
1. عندما ارادت الادارة الامريكية المحتلة في العراق تمرير الاتفاقية الامنية السيئة الصيت والتي وافق عليها الجميع وبدون استثناء سياسيا ودينيا واجتماعيا ولم يقف بوجها سوى الاحرار ابناء محمد الصدر وكان من ضمن ما قاموا به هو اطلاق الشعارات والضرب على المقاعد أثناء التصويت عليها وعندها انبرى الكثير ممن رأيناهم اليوم كأنهم قردة يتقافزون في قاعة البرلمان على التهريج على هذه الحركة ووصفوها بأقبح الاوصاف فلماذا قاموا بأبشع منها اليوم .
2. اتفاق الكتل السياسية على رفض مشروع المالكي التخريبي اثبت وبما لا يقبل الشك ان هذا الرجل اصبح خطرا على السلم الاهلي في العراق .
3. الذي يلاحظ رئيس البرلمان ورئيس الوزراء والاصرار على الاستمرار بالجلسة وتمرير الكابينة الوزارية يثبت وبما لا يقبل الشك ان لدى مقتدى الصدر قوة لا يمكن مجابهتها بأي حال من الاحوال .
4. ما حدث من النواب الذين يسمون انفسهم بالمعتصمين اثبت واقولها بمرارة وحرقة ان خيارات الشعب العراقي مؤلمة جدا جدا .
5. ما حدث من القرد الصيادي اليوم والذي كان بارزا من بين النواب المستقردين يذكرنا ببيان الصدر القائد عندما وصفه بالوقح .
6. المؤازرة الواضحة لأبناء محمد الصدر بمظاهرتهم المليونية لأمر قائدهم الصدر ارسلت رسالة قوية جدا الى كل من يعتقد ان بإمكانه ان يكون رقما في المعادلة السياسية في العراق ان يعيد حساباته من جديد .
خلاصة ما حدث اليوم ان هناك من اراد ان يكتب سيناريو بحسب هواه ويسير الامور بحسب نزواته الشخصية الهدامة لكن هناك من وضع النقاط على الحروف وكان صوته عاليا ونوره ساطعا امام خفافيش الظلام .


صادق فياض الركابي

لقد كان للحديث المعروف (يا علي لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق) الكثير من الدلالات التي تبين المنظومة الفكرية التي يتحرك بموجبها اعداء علي بن ابي طالب (ع) ثم انتقلت هذه الدلالات الى مدى اوسع من ذلك لتشمل كل من يسلك مسلك علي بن ابي طالب لأنه الحق والحق يدور معه حيثما دار وهما اي الحق وعلي لا يفترقان حتى يرث الله الارض ومن عليها وعليه فلابد ان يكون في كل زمان من يمثل الحق من جهة ومن يمثل الباطل من جهة اخرى وبذلك اصبح لازماً ان نفتش عن جهة الحق حتى نعرف اهله ومن ثم نحكم على الجهة الاخرى بأنها باطل ويترتب عليها كلما يترتب على اهل الباطل وعندما نصل الى هذا التشخيص المهم والصعب في نفس الوقت ننتقل الى المرحلة الاخرى من المعادلة وهي ملاحظة من يؤيد الحق ومن يعاديه ونحن في زماننا هذا لا نرى جهة تمثل الحق وتدافع عن الحق سوى مقتدى الصدر وفي نفس الوقت نتمنى ان يزداد عدد الممثلين للحق ليزداد في نفس الوقت عدد المؤيدين لهم وبالتالي نصل الى المجتمع الحضاري الذي يتمتع بالرقي والانسانية وهي النتيجة المطلوبة والمرجوة ولكن الظاهر ان دون تلك النتيجة خرط القتاد فلم يظهر في الساحة العراقية غير مقتدى الصدر وانا اعتقد ان هذا هو السبب الذي ادى الى ظهور نكرات تحاول النيل منه والتهريج عليه ومحاولة تنفير الناس عنه وهذه النكرات وان كانت لا تسمع الا نفسها لان الشعب العراقي شعب واعي ويعرف من هو مقتدى الصدر وماذا يريد والى اين يريد ان يصل ومن هؤلاء فالذي يقول عن مقتدى الصدر انه دكتاتور وانه يريد ان يهمش الاخرين وانه يسعى لبسط نفوذه في العراق وغيرها من الاوصاف التي تثبت وبما لا يقبل الشك عن العزلة التي يعيشها هؤلاء ومدى الضغط النفسي الذي يتعرضون له ومدى المحنة التي أوقعهم بها مقتدى الصدر لان الرجل واضح جدا فهو يريد الخير العراقيين بكل اطيافهم وهذا التغير الوزاري الذي عرض من اجله حياته للخطر ليس فيه اي وزير صدري وهذه المطالب التي ينادي بها مقتدى الصدر المتضرر الوحيد فيها هو التيار الصدري (اذا قسنا الامور بمقاييس هؤلاء ) هذا من جهة ومن جهة اخرى فأن هؤلاء النكرات انما يقومون بكشف عوراتهم وقبح نياتهم لان الذي يريد ان يغطي الشمس بغربال كما يعبرون انما يعرض نفسه للسخرية ويضع نفسه في مواضع التهمة فهل سينتبه هؤلاء الى ذلك ام على قلوب اقفالها !!!.


الإعلام العسكري لسرايا السلام

طهّرت سرايا السلام بالتعاون مع القوات الامنية مناطق جنوب جزيرة سامراء المقدسة والطريق المحاذي لمدينة سامراء - الفلوجة .


وأوضح مراسل الإعلام العسكري أنه تم تطهير مناطق جنوب الجزيرة والطريق المحاذي لسامراء المقدسة - فلوجة ، مضيفاً إلى أنه تم العثور على معامل لتصنيع العبوات الناسفة ومضافات كان يستخدمها عناصر داعش الإجرامي لهجماتهم ضد المدنيين والاجهزة الامنية .









بسم الله وبسم الشعب العراقي العظيم 

نقدم التعازي بفقد شهيدنا العراقي المعتصم (مقدام مسير) الذي وافاه الاجل عشية امس وهو ثابت على نهج الاصلاح ووقفة الشرف في ساحة التحرير ضد الفساد والظلم ودفاعا عن حقوق العراقيين وارضهم وخيراتهم تزامنا مع ما نعيشه في هذه الايام من غياب رمز من رموز العراق وقائد من قادة الاصلاح الامام موسى الكاظم عليه السلام على يد السلطات الفاسدة آنذاك
سائلين من الرب القدير ان يتغمد شهيدنا الحبيب بوافر رحمته وان يمن على صحبه وذويه بالصبر والسلوان
ونعاهده ان نبقى على ما تركنا عليه من الثبات والصمود لحين ان تزول هذه الغمة من الفساد والفاسدين عن الشعب
ونشد على يد كل ابناء الشعب بالاستمرار على رفض الظلم والفساد في احتجاجاتنا السلمية الغاضبة المفتوحة 
وان امثال تلك الوجوه الطيبة الراحلة الى خلودها الابدي لتزيدنا اصرارا على موقفنا وتبعث في نفوسنا مزيد القناعة واليقين اننا على الحق ولا ينبغي علينا ان نفرط ولو بذرة واحدة من حقنا وارضنا ومبادئنا… 
اللجنة المركزية المشرفة 
على الاحتجاجات الشعبية 
الجمعة 
2016/4/29


الشيخ اسعد الخطيب
نقاش موضوعي
مع الاخوة المعاتبين والمغررين ::::::
((درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ))
بهذه القاعدة ابتدأ واختم واليكم الموضوع
الى جميع الاخوة الذين عتبوا على على بعض المنشورات لنا وتحت طائلة النظر الموضوعي للامور
انا الان اناديهم وادعوهم للموضوعية التامة المجردة من الانتماءات الى اي جهة
اقول تعالوا نتناقش ونتناظر على احقيتنا بالمطالبة ومشروعية خطوات سيد الاصلاح
نعم لقد أيدنا ووافقنا الجميع على كل خطواتنا وانظموا لنا ولم نفترق معهم الا في خطوة سحب كتلة الاحرار من اعتصام البرلمانيين
اليس هذا دقيقاً ؟؟ نعم اعتقد انه دقيق جداً
اذا انتم نكثتم بتايدكم لنا لاجل هذه الخطوة وانا اود نقاش خطوة سحب الاحرار من الاعتصام وتغيير بوصلة الاحتجاج
اطرح السؤال التالي :ماذا يترتب على اعتصام البرلمانيين ؟؟انتم تريدون اقالة الرئاسات الثلاث ..جيد جدا..اولا دعوني اوضح لكم نقطة وهي ان خطوات الاصلاح والمشروع الذي طرحه سيد الاصلاح والذي كنتم نيام قبله
تستطيعون ان تتعرفوا عليه من خلال البيان الاول للسيد القائد ،وهو عبارة عن٢٦ نقطة ولم يكن فيها نقطة تدعو الى اقالة الرئاسات !!!!
فلماذا تتهمون السيد مقتدى بخذلانكم !!!!
وماهي خطواتكم قبل مشروع السيد !!!!بل من انتم واين كنتم !!!!عموماً((بالعامية ميخالف))نتحملكم شوية
اما الاقالة فلعله تبادر الى اذهانكم من خلال كلمة (شلع قلع )اقول لسنا المسؤلين عن فهمكم انتم !!!وفهمكم لهذ الكلمة ليس حجة علينا !!
والامر الاخر مادام لهذه الكلمة تأويلا عندكم فان لها تأويلا وتأويلا اخرا فدعوني لا الزمكم بتأويلنا ولا تلزموني بتأويلكم ونكون منصفين .
ولكن هلا اجبتموني بموضوعية وبعيدا عن التشنجات .
ماهي الفائدة المترتبة على اقالة الرئاسات !!!؟؟؟؟؟
واود ان اعلمكم اننا نكرهها اكثر منكم فلا تبيعوا علينا بضاعتكم المزجات !!!
فنحن اكثر تضرر منها !!
ولكن لو اقيلت الرئاسات هل تستطيعون رسم الخارطة السياسية للعراق بعد ذلك؟؟؟!!!!
وهنا سنكون امام احتمالين فقط .اولهما ان البلد سيكون بلا رئاسات وعندها تستطيعون وصف حجم الكارثة والدمار للبلد!!؟؟؟؟
والثاني ستتشكل رئاسات بديلة ..وان كان هذا قد ياخذ من الوقت مالا يتكهن به اي محلل حاذق (وفي التجربة علم مستأنف) ومع ذلك فالنقل تحققت الرئاسات ..وهنا سنكون امام احتمالين اخرين هما اولا:مجيء رئاسات بنفس الاسلوب والطائفية ..والثاني :مجيء رئاسات وطنية جديدة ... فلو تحقق الاحتمال الاول نقول ((تيتي تيتي مثل مارحت رديتي))
وان تحقق الاحتمال الثاني ...ترى كيف ستكون الخاطة السياسية لذلك ؟؟!!!هل سيكونون اكفاء وسيكونون عراقيين وغير متطائفيين ولا دخل لدول الخارج بهم !!؟؟؟لو قلتم نعم هنا اطالبكم بالدليل وبدون الدليل فكلامكم نوع من التخريف تماما ((كصاحب جرة السمن التي بنى عليها اماله ثم وقعت فوق رأسه وسال عليه السمن)) اعود لكم وهل تستطيع هذه الرئاسات تشكيل كابينه وزارية تنقذ العراق مرة اخرى اطالبكم بالدليل !!!!!واقول ((سيكون الفشل والوبال هو المخيم على البلد ((ولا حضت برجيلها ولا خذت سيد علي ))
ولكن دعوني اوضح منهجنا وهو ابقاء الرئاسات حاليا وتغيير الكابينة الى تكنقراط
اولا: تجنيب البلد الفوضى السياسية
ثانيا: تجفيف منابع الفساد عن طريق قطع جذور هيمنة الكتل الحاكمة وبالتالي اضعاف الكتل والعود اوتوماتيكيا الى الوطنية والعراقية
ثالثا:سيكون ذلك منهجاً بحد ذاته يرسم الخارطة السياسية القادمة بحيث لا نشهد تأخر في تشكيل الحكومات المقبلة حيث نعرف زوال سبب التاخير وهو كم تعطيني وماهي حصتي وما هي حصتك حيث سيكون فقط ماهي حصة العراق!!!
وعند ذلك سيكون الهدف هو الوصول للحل الذي يخلص العراق من الفوضى السياسية ..ولكم ان تنظروا للفوضى التي افتعلها النواب المعتصمون في الجلسة الثلاثاء !!!!!!
رابعاً:سؤال لكل حر هل تعتقد ان حنان وعالية وجماعة الدعوة ومشعان السراق والحرامية ينون الخير للبلد .ستقولون لي تابوا سأضحك قليلا اعذروني ....فهل التوبة عندكم موقف بسيط ام هي اعتذار للشعب وارجاع ما سرقوه للشعب وعندها سيكون للشعب الحق في مسامحتهم ام لا !!!!وفي النهاية اعو للقاعدة الاولى ((درء المفاسد اولى من مقدم على جلب المصالح ))
ولو تنزلت معكم في كون المصالح المترتبة على اقالة الرئاسات ثابتة اقول فالمفاسد اعظم واعظم فعليكم الرجوع لعقولكم وترجيح الصالح من الفاسد
((الشيخ اسعد الخطيب))


خاطب سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(اعزه الله)، أحرار العراق المشاركين في التظاهرة المليونية بان " بوادر الربيع قد بانت وشجرة الاصلاح قد اثمرت بسبب وقفتكم الاحتجاجية الغاضبة".

في ما يلي نص بيان القائد الصدر (نصره الله)


أعلن مجلس النواب العراقي، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي تعهد بتقديم ما تبقى من التشكيلة الوزارية خلال اليومين المقبلين، مشيرا إلى أن العبادي أكد عزمه اختيار رؤساء هيئات مستقلة من التكنوقراط بعد الانتهاء من التعديل الوزاري.

وقالت الدائرة الإعلامية للمجلس في بيان صحفي، إن "رئيس الوزراء قدم شكره للسيدات والسادة النواب للتصويت على التعديل الوزاري باعتباره جزءا من الإصلاح الشامل، وتعهد بتقديم ما تبقى من التشكيلة الوزارية خلال اليومين المقبلين"، مبينة أن العبادي "أكد عزمه على اختيار رؤساء هيئات مستقلة من التكنوقراط بعد الانتهاء من التعديل الوزاري".

وأضافت أن "العبادي شدد على أن التعديل الوزاري خطوة مهمة لاستقرار البلد والتعاون لإجراء إصلاحات لمصلحة الشعب العراقي والتواصل مع العالم والمؤسسات المالية الدولية"، لافتة إلى أنه "عبر عن قلقه من محاولات تعطيل مجلس النواب".




بقلم..غالب حسن الشابندر
من غرائب الدهر وعجائب الاحكام اْن يحسَب بعض الناس السيد المالكي على شيعة العراق، حاكما، وحاميا، وداعما، وراعيا، فهو حامي حمى شيعة العراق طوال فترة حكمه لولايتين متتاليتين، أغدق عليهم العطاء، وحقق لهم الأمن والاستقرار، وجلب لهم بركات السماء والارض، وحولهم الى كتلة متراصة الصفوف، تحت رحمة حكمه تحّولت مدينة الثورة الى فردوس، والشعلة الى جنة، ولم تشهد الحلة ولا كرادة بغداد ولا كاظمية الجوادين ولا الديوانية مئات السيارات المفخخة، وجّسد بينهم مبدأ الاخوة، وحررهم من تبعية الموقف،وأصل في ضمائرهم الشعور بالمسؤولية تجاه مستقبل عوائلهم واطفالهم.... والقائمة تطول...بناء على هذه الانجازات (المالكية) التاريخية لشيعة العراق، كان من حق الآخرين أن يتهموا المالكي بالطائفية، وان ينعتوه بالانحياز لشيعة العراق على حساب غيرهم،وكان من واجب شيعة العراق ان يضحوا بالغالي والنفيس من اجل السيد نوري المالكي، فهو مختار العصر، وحسين العصر، ورافع لواء التشيع، والكتاب الشيعي المفتوح، وسيف ذي فقار زمانه...المالكي ليس طائفيا، ولا حتى ديكتاتوريا، فهو بلا منهج، وبلا معالم واضحة، حتى في خطابه العادي، ولا مغامرا بالمعنى الدقيق للمغامرة...وإذا كان المالكي ينتمي الى الاسلام الشيعي، وهو امين حزب الدعوة الاسلامي (الشيعي)، فهو لا غيره الذي سلط غضب الرصاص الاميركي وغير الاميركي على شيعة العراق، حصدهم حصدا، ومن دون رحمة، في مدينة الثورة وجنوبي العراق والبصرة،وإذا كان المالكي شيعي بالانتماء القهري فهو نفسه لا غيره الذي اعطى ظهره لكل الفصائل الشيعية ليتحالف مع ابو ريشة السني الطائفي، وقد خرج في وقتها سامي العسكري ليندد بالتيار الصدري ويسمه بالطائفية والزقاقية، حتى كان ما كان حيث طعن ابو ريشة المالكي في ظهره، متهما اياه بالعمالة لايران، وإذا كان السيد المالكي يسبل يديه في الصلاة، فهو نفسه لا غيره الذي مكن رجال سّنة كبار  ومن الطراز الرفيع من مواقع مهمة تتصل بعمق الدولة وسرها ومسيرتها، ولا داعي لسرد الاسماء هنا، لانها معروفة، ومنهم من اثرى وأتخم مالا حراما، مما دعا النزاهة الى استجوابه، والتحقيق معه...وإذا كان المالكي حصد من شيعة العراق بحماية ورعاية الطيران الانكليزي في البصرة المئات او العشرات، فان المالكي لم يجرؤ على اتخاذ اي موقف عسكري قوي تجاه متمردي من يسمون انفسهم بـ (السّنة) ــ والسّنة براء منهم ــ وكان تهديده لعصابات التمرد والاعتصامات المفبركة، المدعومة من المملكة العربية السعودية، مجرد جعجعة بلا طحين، حتى تحولت الرمادي الى ثكنة عسكرية داعشية، كلفت الشعب العراقي دماًء ومالا وامنا الكثير، وفي المقدمة اهل السّنة الكرام... وإذا كان المالكي قد سعى لتحالف وثيق مع ابو ريشة فانه حول حزب الدعوة الى ثكنة شخصية، وقد حظي الحزب العريق في زمن امينه العام السيد المالكي ببركة الاقارب والاحساب والانساب، ليفقد طابعه الحزبي الاصيل، ويتحول الى (دكان) عائلي أسري بائس.،لقد كان الشيعة، شيعة العراق، هم المكون الاكثر خسارة ووجعا في ابان حكم السيد المالكي، وكان السّنة والاكراد الاكثر ربحا وفوزا، والكاظمية والكرادة وعلي الشرقي يشهد بانه الدم الذي كان مباحا بلا حدود منذ ان تولى السيد المالكي زمام المسؤولية وحتى لقد كان نصيب الشيعة في ظل حكم السيد المالكي (حسين العصر) الموت، والدم، والملاحقة، ولعل الدم الشيعي في الحلة وكربلاء نهاية حكمه (الشيعي المزدهر).
كثيرا ما ادخل في حوار مع بعض الاخوة من المكون السّني حول ظلم المالكي للسّنة، وفيما اسالهم عن معالم هذا الظلم يتحول الصمت الى سيد الموقف، ولكن عندما استعرض دبابات المالكي وهي تدك مدينة الثورة والبصرة والجنوب يكون التغافل هو سيد الموقف


امهلت الكتل النيابية رئيس الوزراء حيدر العبادي 48 ساعة لتغيير جميع الوزراء.
وذكرت مصادر من داخل البرلمان في ان الكتل امهلت العبادي يومين لتغيير جميع الوزراء، اثر رفض اقالة بعض الوزراء، مبينة انه تم التصويت على حسن الجنابي وزير للموارد المائية وعلاء غني وزير للصحة ووفاء جعفر وزيرة للعمل والشؤون الاجتماعية.

واشارت المصادر الى ان رئيس الوزراء ماضٍ بالتغيير الوزاري، وقد قدم طلبا الى البرلمان للتصويت على اقالة الوزراء الحاليين ومنح الثقة للكابينة الجديدة.

وذكرت المصادر ايضا ان مرشح وزارة العدل علي حسين لم يحصل على الاصوات الكافية من النواب، اضافة الى ان اعضاء البرلمان لم يصوتوا على تغيير وزير التربية محمد تميم.



تنشر الكوفة نيوز اسماء الوزراء الجدد الذين تم التصويت عليهم في جلسة البرلمان اليوم الثلاثاء.

وزير الكهرباء علاء دشر.

وزير العمل والشؤون الاجتماعية وفاء جعفر.

وزير الموارد المائية حسن الجنابي.

وزير التربية عقيل المهدي.

وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الرزاق العيسى.


حمدالله الركابي .
مقتدى الصدر المحرك الاقوى للواقع السياسي العراقي يتحرك بهدوء متزن وخطوات مدروسة يبتعد عن دائرة التصادم والانفعال مستخدما اسلوبا خاصا به ، يجيد المناورة عندما يرى ان المصلحة الوطنية تستوجب ذلك ويمتلك مصادر قوى متعددة سياسية واجتماعية وعسكرية لم يستخدمها جميعا، ولحد اللحظة يؤكد على الحِراك السلمي الديمقراطي ويطالب اتباعه بضبط النفس امام اي استفزاز حكومي مقصود و واضح الغايات، وكلما اختلطت الاوراق يأتي ليرتبها حسب الاولوية لا يتأثر بالضغوطات الداخلية والخارجية ولا تغره المغريات ولا يلتفت لصرير الابواب المغلقة لانه يكره المساومات ، له قدرة عجيبة على التأثير في اتباعه ومريديه، شغل الرأي العام الداخلي والخارجي ، قوي القلب صلب المواقف عندما يتعلق الامر بالوطن
واضح النوايا كاره للاقنعة والوجوه المتلونة ولايؤمن بالحلول الخارجية
اجندته تحمل نكهة الرافدين وتلامس جراحات العراق
عاشق لبغداد رغم احزانه الكبيرة
عراقي مع سبق الاصرار على الفناء في الوطن.



هدد المعاون الجهادي لسماحة السيد القائد مقتدى الصدر الشيخ كاظم العيساوي، أعضاء مجلس النواب كافة، فيما اكد ان التظاهرات الحالية باقية على أبواب المنطقة الخضراء وسندخل فيها.
 
وقال العيساوي في كلمة ألقاها أمام آلاف المتظاهرين وسط بغداد ، ان " كل شخص يقول أنا عراقي ولا انتمي إلا للعراق، نعم نعم للعراق .. كلا كلا للسراق .. كلا كلا للمحاصصة".
 
واضاف العيساوي أن "العراق وطني ومن قال للبيع فليخرج وإلا أخرجناه"، مخاطباً المتظاهرين بالقول "بعزيمتكم يتحقق الإصلاح والقضاء على الفاسدين، هذه اللحظات تاريخية، إنهم جالسون في برلمانهم تحت التبريد وانتم تحت حرارة لشمس".
 
وحذر العيساوي النواب، قائلا "لا تتصارعوا على محاصصتكم ودافعو عن العراقيين وتنازلوا ولا تأتمروا بأمر الأحزاب، أبناء العراق لا يقبلون بالذلة"، مؤكدا بالقول "القرار أصبح بأيدكم من اجل التصويت وانتم داخل البرلمان".
 
وحذر العيساوي النواب من افتعال خلاف يفضي في النهاية الى الاشتباك ورفع الجلسة دون التصويت، مؤكدا على ضرورة "إقرار الإصلاحات التي ترضي الشعب".
 
وتابع العيساوي، "جلستنا هنا ولن ترفع"، في إشارة الى استمرار التظاهرات والاحتجاجات الغاضبة في حال رفعت الجلسة دون إصلاحات ترضي الشعب.
 
وكان رئيس البرلمان المقال سليم الجبوري دخل, اليوم الثلاثاء, الى قاعة مجلس النواب وسط حماية مكثفة جدا، فيما اعتدت قوة من البيشمركة الكردية، على عدد من الإعلاميين المتواجدين داخل مجلس النواب، وتجاوزت بألفاظ نابية على فريق التلفزيون الرسمي العراقي.
 
وشهد مجلس النواب توتر حاد داخل أروقة كافتريا ، فيما وصفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة  النواب المرافقين لرئيس البرلمان المقال بـ"عديمي الشرف".
 
وتجمع الالاف من اتباع زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الثلاثاء، امام بوابة التشريع في المنطقة الخضراء ، وسط بغداد، للمشاركة في التظاهرة "المليونية" التي دعا إليها زعيمهم.+
 
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وصل ، امس الاثنين، الى العاصمة بغداد، ومن المتوقع ان يلتقي بجموع المتظاهرين ليقي خطبة مهمة بشأن الاصلاح والكابينة الوزارية الجديدة.
 
ويشهد المشهد السياسي العراقي احتقاناً شديداً فاقمه اعتصام مجموعة من النواب، وعزلهم هيئة رئاسة البرلمان، وسط رفض رئيس المجلس سليم الجبوري، ومجموعة من الكتل السياسية المهمة، الاعتراف بشرعية ذلك الإجراء، فيما ضغط التيار الصدري على الوزراء الحاليين للاستقالة فوراً، طالب بالتصويت على قائمة "الظرف المغلق" الأولى، لحل الأزمة الحالية، قبل أن يعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد عمل كتلة الأحرار البرلمانية وإنهاء اعتصامهم في البرلمان، مما اثر في النصاب القانوني لعقد الجلسات التي دعا إليها المعتصمون.+
 


رهن نواب كتلة الأحرار، اليوم الثلاثاء، دخولهم إلى جلسة البرلمان المزمع ترأسها من قبل رئيس المجلس المقال سليم الجبوري بالتصويت على الكابينة الوزارية .
وقال النائب عن الكتلة حاكم الزاملي، في تصريح صحفي إن "نواب كتلة الأحرار يرهنون دخول جلسة برلمان اليوم، التي يترأسها رئيس المجلس المقال سليم الجبوري بالتصويت على الكابينة الوزارية".
يشار إلى أن النواب المعتصمين قرروا عدم المشاركة في جلسة اليوم، لرغبة سليم الجبوري إعتلاء منصة رئاسة البرلمان، الأمر الذي قد يؤدي إلى تاجيل الجلسة وعدم وإنعقادها في حال عدم إكتمال النصاب القانوني.



وصل سماحة السيد القائد مقتدى الصدر، مساء الأثنين، الى العاصمة بغداد.وقد زار فور وصوله العتبة الكاظمية”، فيما توقعت مصادر مقربة، ان ” السيد مقتدى الصدرسيشارك في التظاهرات المليونية التي ستنطلق صباح الثلاثاء”.
ويسعى زعيم التيار الصدري الى الضغط على الرئاسات الثلاث للتصويت على حكومة من التكنوقراط المستقل من خلال تظاهرة مليونية دعا اليها الاحد الماضي .
وتاتي هذه التظاهرة الحاشدة في بغداد، تزامان مع انعقاد جلسة شاملة للبرلمان .وبرغم رفض النواب المعتصمين حضور الجلسة الى ان جهات سياسية فاعلة تؤكد انعقادها بنصاب قانونية .
وفي محاولة اخيرة لجمع الخصماء تحت قبة البرلمان العراقي اعلنت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب ان جدول اعمال جلسة الثلاثاء يتضمن مناقشة موضوع اقالة هيئة الرئاسة ، واستضافة رئيس الوزراء حيدر العبادي لمناقشة التغيير الوزاري المرتقب.


بقلم / السيد عبد الجبار البعاج
بسمه تعالى
السيد الشهيد السعيد محمد باقر الصدر السيد الشهيد الولي الطاهر محمد الصدر القائد مقتدى الصدر روحي فداه ..بحق ذرية بعضها من بعض
ينقل عن أمير المؤمنين وأول المظلومين من الائمة المعصومين (عليهم السلام) بعد شهادة رسول الله (صلّ الله عليه وآله) ..انه قال (مَا شَكَكْتُ فِي الْحَقِّ مُذْ رأيته )... فهل شكك العراقيون بال الصدر منذ تصدى باقر الصدر ومحمد الصدر واليوم مقتدى الصدر ؟؟؟!! ...فهل ننتفع من دروس التاريخ وعضة القران ..وعز من قال .. (( يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون )) ... اليوم العراق وشعبه يتحدى طواغيت العالم ,صناع الحروب والعملاء , أصحاب الفضائيات الصفراء والخضراء والحمراء ومعهم أبو لهب وأبو ناجي وكل مشعوذ دجال .. وكنوز الذهب والفضة ,ومعهم خزائن التومان ومطابع الدولار ... فجمعوا جمعهم من اهل الزنا والطيالسة الخضر كما جاء بالاثرعن اتباع الدجال... (ألا وإنَّ أكْثَرَ أتْباعِهِ يَوْمَئِذٍ أَوْلادُالزّنا، وَأصحْابُ الطَّيالسَةِ الخُضـرِ...) اذن عندهم قضية وعندنا قضية .. فكأن كلام الولي المقدس محمد الصدر روحي فداه و وصاياه بالأمس له معنى جديد , وله مصداق ومذاق آخر ,عندما خرج الشعب العراقي اليوم ,وهو يطالب بمطالبه المشروعة ,وبثروته المسروقة وأمواله المنهوبة وهو يتلوى تلوي الافاعي من شدة الجوع والفقر, ويوصي ان الشعب العراقي يحتاج الى قيادة لا تمثل التقليد...فلا عجب ولا عجاب ...ان هذه القيادة متجلية كالشمس في رابعة النهار , ومن ميزاتها وحسناتها.. , انها عندها القدرة ولها القابلية , على مواجهة الشرق والغرب وان اجتمع بعملائه ومعهم ثلة عفنه من المفسدين وطالبي الولاية الثالثة ، فأين الرجال الرجال الذين قال عنهم المقدس محمد الصدر كأنهم خلقوا من أجلي ,والأكيد ان هؤلاء الرجال , خلقوا ايضاً من أجل قضية الامام المهدي (عليه السلام) وهو المصلح العالمي , فهل من المعقول ان لا نطيع أبواب الامام المهدي (عجل الله فرجه) وهم آل الصدر و القائد المصلح مقتدى الصدر ابن الشعب والوطن , بعد كل هذا وهو راعي الإصلاح والفلاح, فكان لزام على الوطنيين ان يثبتوا وطنيتهم وحبهم للوطن بنصرة ابن الوطن المفدى , وعلى المتدينين أكثر وأكثر فحب الوطن من الإيمان ...
فمع آل الصدر ..ننتصر ...فلبيك لبيك مقتدى الصدر ...
أهزم طواغيت العصر ..إلك نفدي العمر ..
عبد الجبار البعاج الاثنين 17 رجب الاصب 1437


ا





لمكتب الخاص / النجف الاشرف
أكد سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر(أعزه الله) على استمرار الاحتجاجات وأن لا تأجيل لمظاهرة  يوم غد الثلاثاء كاشفاً سماحته عن وجود خطوات أخرى فيها زيادة الضغط على عشاق المحاصصة ومن لف لفهم .وأثنى سماحته (أيده الله) على عشائرنا العراقية مهيباً بهم أن يكونوا في واجهة المظاهرة التي ستنطلق يوم غد الثلاثاء في العاصمة الحبيبة بغداد واصفاً اياهم بانهم أجمل واجهة لعراقنا الحبيب كما أهاب سماحته (رعاه الله) بالمثقفين والمؤسسات والموظفين والتيارات المدنية والاقليات أن تهب جميعاً مع الشعب للمطالبة بالاصلاح واسترجاع الحقوق المنهوبة ومحاسبة المفسدين قائلاً سماحته " لكي نكون في عراق بلا فساد ولا قائد ضرورة وبدون تهميش أو محاصصة مقيتة".
جاء ذلك من خلال اجابة سماحته(أعزه الله) على سؤال مقدم من لفيف من المتظاهرين حول بعض الاشاعات التي يطلقها المغرضين والمرجفين تقول بتأجيل التظاهرات.
كما ورد في السؤال ما يخص بعض الفعاليات التي قام بها بعض المتظاهرين منها نصب مشانق في ساحة التحرير كرمز على محاكمة الفاسدين قال سماحته (اعزه الله) :" المشانق مشينة فاتركوها" مثنياً على الاخوة في السلك الامني ومشدداً على التعاون معهم وعدم التعدي عليهم ، كما دعا سماحته(أيده الله) أن يهب الجميع بلا تواني وتوحيد هتافاتهم ، وترك المهاترات السياسية وعدم السماع للمرجفين مبيناً سماحته اننا لسنا طلاب سلطة. 
وحث سماحته الكتل المتعاطفة مع الاصلاح الحقيقيين على الاستمرار لاسيما غير الفاسدين .
ودعا سماحته البرلمانيين الشرفاء الى عدم زج انفسهم بالمهاترات السياسية والانتقامية مبينا ان الهدف هو تغيير الكابينة الوزارية ثم الانتقال الى المراحل الاخرى التي من شانها اصلاح البلد أمنيا وسياسيا ومن جميع النواحي. وفي الختام بين سماحته(رعاه الله) أن هناك اشخاص لا يملكون المال للذهاب لنصرة العراق والاشتراك بالتظاهرة داعيا ميسوري الحال ومالكي السيارات وغيرهم من ذوي النفوذ التعاون من أجل نصرة العراق قائلاً(أعزه الله) كلنا في خدمة الوطن.

اليكم نص السؤال واجابة سماحته



اعلن محافظ بغداد علي التميمي عن اعداد خطة امنية وصحية وخدمية كبيرة تواكب حجم التظاهرات الشعبية المليونية.
وقال محافظ بغداد خلال اجتماعه اليوم بالقيادات الامنية بحسب بيان اورده مكتبه الاعلامي " ان الاجتماع تضمن مناقشة الاستعدادات الامنية ومناقشة الاجراءات الاحترازية لحماية المتظاهرين من العاصمة والوافدين من مختلف محافظات العراق".

واعتبر محافظ بغداد، ان "المظاهرة ستضم مختلف اطياف الشعب العراقي وهي تختلف عن باقياتها لمشاركة النساء والاطفال والرجال وباقي طبقات المجتمع العراقي ".

وثمن التميمي " دور القوات الامنية وحرصهم الكبير على انجاح المظاهرات لعدم وجود أي خروقات امنية تذكر بالاضافة الى اتباع اجراءات دقيقة حققت انسجام بين المتظاهرين والقوات الامنية ، فضلا عن كون تلك المظاهرات انطلقت بتأييد من المرجعية وقادات العراق الاصلاء لكونها مظاهرات شعبية اصلاحية بحته وسلمية ".



بقلم: ساهر عريبي
لعب سماحة السيد مقتدى الصدر زعيم مابات يعرف باسم التيار الصدري السائر على خط والده الشهيد محمد محمد صادق الصدر, لعب دورا محوريا في منع إنزلاق العراق نحو حالة من الفوضى خلال مفاصل حاسمة من مراحل العملية السياسية التي إنطلقت في العراق بعد 9 نيسان 2003.
كان التحدّي الكبر الذي واجه العراق بعد مرور بضعة شهور على سقوط نظام صدام حسين, هو إنزلاق البلاد في فوضى حرب أهلية شاملة أرادات الجماعات الإرهابية وبقايا نظام البعث جرّ البلاد إليها. وقد ظهرت بوادر تلك الحرب التي أراد تنظيم القاعدة وحزب البعث إشعالها, في المجازر الطائفية التي تم ارتكابها في منطقة اللطيفية واليوسفية والوحدة, ثم امتدت شرارة تلك الاعمال الى العاصمة بغداد.
وحينها وقف جيش المهدي التابع للتيار الصدري وقفة تاريخية مشهودة بوجه الجماعات الإرهابية في العاصمة بغداد, ولولا تلك الوقفة لسقطت بغداد في براثن تلك الجماعات ولاندلعت حرب اهلية شاملة في العراق. كانت تلك المرة الأولى التي انقذ فيها السيد مقتدى الصدر العراق من الإنزلاق في فوضى حرب أهلية شاملة لا تبقي ولا تذر.
وأما المرّة الثانية التي تدخل فيها سماحة السيد للقضاء على الفوضى, فهي هذه الأيام, فبعد ان تظاهر اتباعه على أبواب المنطقة الخضراء مهددين باعتصامها مالم يتم تشكيل حكومة جديدة. إقتحم السيد الصدر الخضراء لوحده ومنع اتباعه من اقتحامها وجر البلاد الى حالة من الفوضى لا تحمد عقباها, وأصدر اوامره اليهم بعدم حمل السلاح وبالتعاون مع الجهات الأمنية وعدم إقتحام الوزارات وتعطيل عملها.
ثم تدخل السيد الصدر مرة اخرى مع بدء التمرد على الشرعية الذي قاده نواب دولة القانون من اتباع المالكي في البرلمان العراقي, والذي يهدف بالدرجة الأساس الى إدخال البلاد في فراغ سياسي كبير يؤدي الى فوضى كبيرة وخلط للأوراق تحت راية الإصلاح والقضاء على المحاصصة التي رفعها هؤلاء زورا. فهل يعقل ان مشعان الإرهابي وحنان الفتلاوي الطائفية وداعية القتل, وصهري المالكي الفاسدين وعلاوي “بنما” يصبحون بين ليلة وضحاها دعاة إصلاح؟
وهنا إستشعر السيد مقتدى الصدر حجم المؤامرة التي حاكها أنصار الولاية الثالثة وبدعم خارجي واضح, والهدف الأساس منها هو إعادة المالكي الى سدة رئاسة الوزراء , بعد ان شعر أتباعه بأن حبل المشنقة يقترب من رقابهم, فدعوات الإصلاح لن تستهدف سواهم وهم الذين حكموا البلاد طوال ثمان سنوات أهدروا خلالها موارد العراق وتركوها عرضة للدمار ولقوى الإرهاب التي عبثت بها.
وهكذا تدخل السيد مقتدى الصدر وأحبط مؤامرة النواب التي دُبّرت بليل, فسحب الغطاء والدرع الذي تحصّن به هؤلاء من أجل إيقاف مسيرة الإصلاح. ومع إصرار هؤلاء النواب على موقفهم المدعوم من رغبة خفية للكتل السياسية الأخرى في عدم تشكيل حكومة إنقاذ وطني, دعا السيد مقتدى الصدر أتباع الى تظاهرة مليونية مرعبة تنطلق يوم غد الإثنين.
إن هذه الدعوة الى التظاهرة تهدف وبالدرجة الأساس الى الضغط على السياسيين من اجل تشكيل الحكومة الجديدة ومنع إنزلاق البلاد في حالة من الفوضى وعدم الإستقرار.
إن هذه السيرة تثبت بان السيد مقتدى الصدر صمّام أمان للعراق وعامل أساسي من عوامل إستقراره, وإن كانت القوى السياسية صادقة في إدعائاتها بحرصها على البلاد ومستقبلها فلتدع الصدر يشكل الحكومة فهو الزعيم القوي الوحيد في العراق القادر على وقف الفوضى وتحقيق الإصلاح والقضاء على الفساد.


بقلم.. جاسم الحلفي
لا نجد في تاريخ الأنظمة البرلمانية في العالم، حسب اطلاعي، ان برلمانا في بلد ديمقراطي أو يشهد تحولات ديمقراطية قد اعتصم، نعم، يحدث تعليق لجلسات البرلمان، أو تمديد لمدة عمله بفعل ضرورات موضوعية او صراعات داخلية، وهناك صراعات شديدة سياسية، أو حروب، عطلت أعمال برلمانات كما في لبنان، علما ان النظام السياسي اللبناني شبه رئاسي وليس برلمانيا، وأستثني هنا البرلمان الليبي الذي انشطر إلى مجلسين متصارعين، مع ان النظام السياسي الليبي لا يمكن تصنيفه ضمن بلدان التحول الديمقراطي، فالفوضى هي الصفة الغالبة على الوضع السياسي هناك.
اذا لم يجد البرلماني فرصة لممارسة وظيفته في تغيير الأوضاع او إصلاحها الا بالاعتصام، فكيف للمواطن العادي ان يعبر عن احتجاجه على الازمة العامة الشاملة والمسؤولين عنها؟
يبدو ان هذه الأزمة من العمق والقوة بحيث شلت الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، خصوصا في انعكاسها على الوضع المعيشي والحياتي للمواطنين ارتباطا بفشل السياسات الاقتصادية والمالية، وفي اتساع نطاقها بحيث لم تبق سلطة او مؤسسة او مرفق في منجى من عصفها.
لم يكن اعتصام البرلمانيين الا صدى لحركة الاحتجاج الشعبية، ومن المهم النظر اليه من زاوية النتائج التي اسفر عنها، وليس فقط من زاوية مصالح المعتصمين، فهناك تباين واضح في مصالحهم وغاياتهم، كذلك في الأجندات التي تحرك بعضهم، والسؤال هنا هو: هل يتمكن البرلمان من افراز كتلة برلمانية وطنية إصلاحية غير طائفية، بعيدة عن كل استقطابات المحاصصة واشتراطاتها؟
المهم في الأمر هو قدرة حركة الاحتجاج الشعبية على نقل معركتها مع المحاصصة والفساد الى ساحة مجلس النواب، كما نقلتها إلى مسرح الحكومة ورئاسة الجمهورية، ويقينا ان تأثيراتها ستشمل السلطة القضائية أيضا، فيما لم يفلت منها أي حزب او كتلة سياسية متنفذة، مسببة للازمة ومسؤولة عنها.
طبيعي ان عجز رئيس الحكومة د. حيدر العبادي عن طرح حلول ومعالجات جذرية للمعضلات القائمة، بالاستفادة من الهبة الجماهيرية المطالبة بالإصلاح، والتي انطلقت في تموز العام الفائت ولقيت تأييدا واسعا من لدن الشعب العراقي، ان هذا العجز هو احد اهم أسباب تفاقم الأزمة. كما ان طرحه موضوعة استبدال الحكومة بحكومة تكنوقراط، دون ان يتمكن من تشكيلها، قد زاد الطين بلة، مع ان الاصلاح لا يتم بتبديل الوزراء وانما عبر رؤية وبرنامج ومنهج واضح، وعلى يد فريق عمل كفوء ونزيه وشجاع، اما وعود الإصلاح والتغيير فقد بقيت كلمات لا تدل على شيء جدي وملموس.
في كل الأحوال يتوجب الاقدام والإسراع في طرح حلول ومعالجات استثنائية غير معهودة، تبدأ بمغادرة منهج التسويف والمماطلة واللعب على عامل الوقت، كذلك التحلي بالشجاعة في اتخاذ خطوات واضحة واثقة صحيحة مطمئنة، للخروج من مأزق المحاصصة الطائفية، على ان يتم ذلك دون تقاطع مع الدستور، وان يكون التغيير جذريا وشاملا، ويبدأ في تشكيل حكومة من كفاءات وطنية نزيهة وجريئة، وذات خبرات وقدرات قيادية وإدارية ناجحة.


دعا سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدرأن تكون التظاهرة السلمية المليونية الغاضبة يوم الثلاثاء وليس يوم الاثنين كما كان معد سابقا ، جاء التأجيل بعد قيام البرلمان بتأجيل جلسته الى يوم الثلاثاء ،وأهاب سماحته (أيده الله) بالاخوة المتظاهرين عدم التقصير في دعم الاصلاح والفناء في الوطن
اليكم نص بيان سماحته


أكد سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله) ان هناك اطراف سياسية لا تريد انعقاد البرلمان من جهة ولا تريد إيصال عدد الأصوات إلى العدد المطلوب لكي لا نصل إلى الإصلاحات المطلوبة شعبياً.
في ما يلي نص بيان القائد الصدر (نصره الله)



أكد سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله)، الوقفة الشعبية الاحتجاجية الحالية وقفة تاريخية رفعت رأس العراق عالياَ وجعلت العراق بمصاف الدول المطالبة بالإصلاح.
في ما يلي نص بيان القائد الصدر (نصره الله)




  صادق فياض الركابي

كنت قد ذكرت في مقال سابق ان موضوع الاعتصام انما هو خطة خبيثة من خلايا الشيطان التي يتحصن بها المالكي وقلت في المقال آنذاك ان المالكي يطلب ثارات بدر وحنين فهو يحرص على ارباك الوضع السياسي في العراق والانتقام من الاشخاص الذي كانوا سببا في ازالته من حكم العراق وحينها لم يرق المقال لبعض الاخوة خصوصا ممن يريد تطبيق شعار "شلع قلع" في كل مكان وذهب البعض الى ابعد من ذلك حيث قال ان اعتصام البرلمانيين هو الخطوة التي وعد بها السيد مقتدى الصدر وغيرها من التعليقات التي لا تعبر الا عن وجهة نظر اصحابها وهي محترمة طبعا واما اليوم فبعد ان اختلطت الاوراق وضاقت السبل ووصلت الامور الى طريق مسدود ولم يفكر احد في ان يسأل كيف لحاشية المالكي (ابو رحاب وصخيل وعلي المالكي) والمؤيدين بقوة له كسلام المالكي والصيهود والعيساوي والفتلاوي يكونوا مع مصلحة الشعب ومن اين اتت العقلية الوطنية للقرد الصيادي ومتى انتبهوا من غفلتهم واصبحوا في ليلة وضحاها وطنيين ينادون برفض المحاصصة والتخندق الطائفي وغيرها من العناوين البراقة وانطلت اللعبة على الكثيرين بما فيهم كتلة الاحرار ونسبة كبيرة من ابناء التيار الصدري ولكن لم تستمر هذه الغفلة حيث خرج البقية الباقية من ال الصدر ليضع النقاط على الحروف وليعدل اعوجاج الحق ولتسطر انامله بيانا الجم الافواه واخرس الالسن وليقول بصوت ملؤوه العنفوان ان هناك من يريد ويطمح بحرف الثورة الشعبية وتوجيهها بغير وجهتها حيث وجه سماحته بسحب كتلة الاحرار من الاعتصام وتجميد عملها في البرلمان ويمنع حضورها الا في جلسة التصويت على حكومة التكنوقراط المستقل وغيرها من النقاط المهمة التي وردت في هذا البيان ليكون الصعقة التي أيقظت السادرين في غيهم ممن يتبنون الفكر التخريبي في هذا البلد المظلوم وليرجع تلك المخططات الخبيثة الى نحورهم .


كشف إمام وخطيب مسجد الكوفة السيد مهند الموسوي، عن وجود "اتفاقات سياسية سرية" بعيدة عن مطالب الشعب العراقي، وفيما دعا الى إبقاء الاعتصامات لحين تحقيق الأهداف.
وقال الموسوي خلال خطبة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة إن "الكثيرين يتصورون خطابات سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله) هي تحولات وتراجعات وتغير في المواقف حسب الضغوطات والمصالح في هذا الحراك"، مبيناً أنهم "متناسون ومتجاهلون أن هناك ثوابت لابد من الصمود والتحمل والتضحية لأجلها تمثل العصب الأساس في كل الحراك والخطابات".
وأضاف ، أن "الإصلاح والوقوف بوجه الفساد والسلمية هي العنوان الأول للحراك والصبغة العراقية البحتة للتظاهر والاعتصام وإنهاء المحاصصة والطائفية والحزبية في إدارة البلد"، داعياً الى "إبقاء التظاهرات والاعتصامات حتى تحقيق الأهداف".
وأكد الموسوي، أن "السياسيين يستهينون بقدرة الشعب من خلال اتفاقات سرية ومواثيق بعيدة عن مطالب الشعب"، مشيراً الى، أن "مواجهة الفساد والتصدي للمتلاعبين مسؤولية الجميع بلا استثناء".

ودعا خطيب الكوفة، الشعب العراقي الى "التكاتف والصمود والثبات على المبدأ لتحقيق المطالب وليس التفرج والهروب والتردد في المطالبة بحقه".


استقبل رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري ضياء الاسدي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش في مقر الهيئة السياسية ببغداد.

وتناول اللقاء التطورات السياسية على الساحة العراقية وورقة الإصلاح السياسي التي دعا إليها سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) والحراك الجماهيري المطالب بالتغيير .

وثمن الاسدي الدور الايجابي للأمم المتحدة وممثليها في العراق، مؤكدا على ضرورة التواصل من أجل رسم خارطة الطريق لمستقبل العراق وخدمة شعبه.

من جانبه اطلع كوبيش على البيان الأخير للقائد الصدر وتداعياته على العملية السياسية ، مثنيا بالوقت نفسه على ماجاء فيه وواصفا اياه بالبيان الجريء وأنقذ الاحتقان في العملية السياسية .

كما أكد كوبيتش على المضامين المهمة في البيان والتي أشير فيها على اعطاء دور ايجابي للامم المتحدة ومنظمة العمل الإسلامي في مساندة العراقيين للخروج من المحنة، معربا بالوقت نفسه عن رغبته في لقاء سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله ) للحديث حول سبل التعاون لإنقاذ العملية السياسية .


اعلنت الهيئة السياسية للتيار الصدري، اليوم الاربعاء، الانسحاب الفوري من اعتصام البرلمان وتعليق عضوية كتلة الاحرار في البرلمان.
وذكر بيان للهيئة السياسية  ، إن " الهيئة السياسية للتيار الصدري تعلن الانسحاب الفوري من الاعتصام وتعليق عضوية كتلة الاحرار في مجلس النواب الى حين تقديم كابينة تكنوقراط المستقلة والاعلان عن ذلك في الجلسة المقبلة للبرلمان".
وكان سماحة السيد مقتدى الصدر دعا في بيان له اليوم الاربعاء، إلى انسحاب النواب الوطنيين "الاخيار" من اعتصام البرلمان وتجميد كتلة الاحرار.  


دعا سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله)، منظمة الدول الإسلامية والأمم المتحدة بالتدخل من اجل اخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية ولو من خلال “انتخابات مبكرة”.

في ما يلي نص بيان سماحة القائد مقتدى الصدر


MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget