عندما لا تتلف نفايات التيار الصدري


صادق فياض الركابي
اثارت الحادثة التي تناقلتها وسائل الاعلام بين النائب كاظم الصيادي والناطق باسم ائتلاف دولة المواطن بليغ ابو كلل والتي جرى خلالها اطلاق النار من قبل الصيادي باتجاه ابو كلل موجة اعلامية كبيرة جدا كونها صدرت من شخص كثيرا ما تصدرت منه هذه التصرفات الصبيانية والتي تعيد للأذهان البيان التاريخي الذي اصدره السيد مقتدى الصدر بحق هذا الشخص حيث وصفه في البيان في حينها بالوقح ولعل هذه التسمية لم يشعر بها ولم يقتنع بها الا ابناء التيار الصدري واما الاخرون وعلى اختلاف مستوياتهم وتوجهاتهم فقد ظلوا مصرين على عدم سماعها وعدم استيعابها ظنا منهم ان السيد مقتدى الصدر عندما وصفه بذلك الوصف انما كان نتيجة تصرف صدر من هذا النائب بحق التيار وبحق الهيئة السياسية للتيار الصدري ولم ينتبهوا حينها ان هذا الوصف هو عبارة عن تحليل وتوصيف واستقراء لتصرفات هذا الشخص وظل الجميع يماطلون ويحاولون التعامل مع هذا الشخص متناسين الوصف الدقيق الذي وصفه به السيد مقتدى الصدر فحدثت الكثير من المشاكل داخل قبة البرلمان وخارجه والتي كان اخرها هذه الحادثة والتي تثبت بدرجة عالية جدا ان الرجل وقح بكل ما تحويه هذه الكلمة من معنى ولكن وكما يقال لا امر لمن لا يطاع وعليه فهذه رسالة واضحة جدا وصريحة جدا الى كل الجهات السياسية والدينية والاجتماعية الى ضرورة الانتباه الى نقطة مهمة وهي ببساطة ان كل من يطرد من التيار الصدري معناه ان هذا الشخص قد وصل الى درجة لا يمكن معها اصلاحه باي حال من الاحوال وانه اصبح خطرا ويجب الابتعاد عنه ابتعاد السليم عن الاجرب فهل هم منتهون !!!
[blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget