المرجعية تدعو لإدامة زخم الانتصارات وتؤكد: المعركة ضد داعش تمثل الأولوية الكبرى

دعت المرجعية الدينية العليا، الجمعة، إلى الاهتمام بإدامة زخم "الانتصارات" المتحققة ضد تنظيم "داعش" والحفاظ على معنويات المقاتلين، معتبرة أن المعركة ضد التنظيم تمثل "الأولوية الكبرى" للعراقيين، فيما شددت على ضرورة التنسيق والتعاون المشترك بين القيادات الأمنية لتحقيق "النصر".


وقال ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت، اليوم، في الصحن الحسيني  "ما تزال المعركة مع داعش تمثل الأولية الكبرى للعراقيين لان نتائجها تؤثر على حالهم"، مؤكدا ضرورة "الاهتمام بإدامة زخم الانتصارات والحفاظ على معنويات المقاتلين".

وأضاف الكربلائي أن "المصاعب التي يواجهها العراق كالأزمة المالية والمعركة على الفساد لا تبرر أي تراجع في الاهتمام بالجهد القتالي مع الإرهاب الداعشي"، لافتا إلى أهمية "التنسيق والتعاون المشترك بين القيادات الأمنية لتحقيق النصر".

وكان ممثل المرجعية الدينية في النجف السيد أحمد الصافي أكد، في وقت سابق، أن "معركة الإصلاحات يجب أن لا تنسينا المعركة مع داعش"، معتبرا أن "تلك المعركة مصيرية بما للكلمة من معنى".

[blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget