الرئيسية | أسرة التحرير |الأخبار | المقالات والدراسات | متابعات صحفية | تحقيقات وتقارير | بيانات ونداءات | شؤون عربية ودولية | لقاءات وحوارات  | الواحة الإسلامية |  الأرشيف | اتصل بنا | English

 
     
 
 

وكالة الكوفة للأنباء AL KUFA NEWS » الأخبار » المقالات والدراسات


الشعب الأمريكي مدين لمقتدى الصدر - صائب خليل
  
    
في تشرين الثاني الماضي، كان جنود اميركيون في قاعدة عسكرية قرب بغداد يحيون آخر عيد شكر لهم في العراق، معلنين عن سعادتهم لقرب عودتهم الى بلادهم. أما بالنسبة للعراقيين، فرغم بعض المنغصات مثل وجود سفارة لا تشبه السفارات بشيء، والقلق حول فحوى الإتفاقات الستراتيجية، فإّنّ إحتفال العراقيين بجلاء القوات الأميركية كان كبيراً ومدوياً.



لاعجب، فقد كان الوجود العسكري الأمريكي الذي يرتبط بالكثير من الجرائم المشينة والصور القبيحة في الذاكرة، مكروهاً لدى الشعب العراقي، كما أكدت جميع الإستطلاعات الأميركية والعراقية. ولعل آخرها كان استبيان نشره مركز المعلومة للبحث والتطوير في نهاية 2011، حول موقف طلاب الجامعات العراقية، وأظهر إنّ نسبة من أيد الإنسحاب قاربت الثلثين، رغم شمول أربيل، حيث التأييد الكردي لبقاء القوات، ورغم تخوف نسبة كبيرة من الطلاب من تدهور الأمن والطائفية وغيرها. ولم يعتبر الوجود الأميركي تحريراً سوى 13.5%، ورفض منح الحصانة حتى للمدربين الأميركيينن أغلبية ساحقة بلغت 86.2 %!  (1)

وقد وصل هذا الموقف الشعبي إلى الكتل السياسية والبرلمان قوياً وتم إقراره. لقد كان هناك تردد وتذبذب لدى البعض وإصرار ثابت لدى الآخر. الثابتان كانا: الكردستاني في القبول والصدريين في ا لرفض والتهديد  بعمل عسكري ضد الإحتلال. وبدا موقف كتلة رئيس الحكومة متردداً بين الضغط الأميركي والضغط الشعبي، ثم أخذ موقفاً حاسماً، ثم عاد ليشكك بموقفه، من خلال قول رئيس الحكومة المشهور للكتل الآخرى: «إن قبلتم سأقبل». لكن الجميع استجاب في نهاية الأمر للإرادة الشعبية، وكسب الرافضون للتمديد واحتفل العراقيون.

على الجانب السياسي الأميركي لم تسر الأمور بهذه البساطة، فقد تعرضت إدارة أوباما للّوم والإتهام، واعتبر البعض قرار الإنسحاب «لحظة مهينة للولايات المتحدة». وكان الناطق باسم السفارة في بغداد يرد معتذراً بأنّه قرار العراق و«لا يمكننا أن نقول للعراقيين: سنبقي قواتنا رغم إرادتكم" (2)
وتعرض وزير الدفاع الأميركي إلى النقد والتقريع من قبل أعضاء مجلس الشيوخ لسحب القوات من العراق. واجاب بانيتا: «الخيار لم يكن خيارنا». السيناتور الجمهوري جون ماكين لم يصدق، واتهم الإدارة بأنّها فعلت ذلك لأنّه جزء من إلتزامها الإنتخابي! فردّ بانيتا بقوة قائلا "سناتور مكين هذا ببساطة غير حقيقي."! (3)

لم يكن غضب ماكين مفاجئاً، فقد كان هناك لوبي سياسي كبير يعمل منذ حوالي سنتين من أجل توقيع معاهدة جديدة تبقي القوات، لكنّه فشل في النهاية. (4)

أما الشعب الأمريكي، فكان في غير واد سياسييه، فلم يكن أقل حماساً للإنسحاب مما كان لدى العراقيين، بل ربما أكثر. فقد بينت إحصائية أجرتها الواشنطن بوست أن أكثر من ثلاثة أرباع الأميركيين (78%) يؤيدون سحب القوات الأميركية! (5)

وهنا يتبادر إلى ذهن المرء سؤال لا بد منه: إذا كان شعبان يعيشان الديمقراطية التي تعني «حكم الشعب»، ويؤيدان قضية واحدة في العلاقة بينهما، وبنسب عالية جداً تكفي حتى لتغيير دستوريهما، فلماذا بدا الإنسحاب كحلم لا يصدق لكليهما؟
وأكثر إثارة هو السؤال: لماذا نجحت ديمقراطية الشعب العراقي التي تئن تحت الإرهاب والفساد في تحقيق ما ينتظر منها، فكان قرار ساسته في هذه النقطة ما يريد شعبهم، بينما لم يقبل الساسة الأميركيين الأمر إلا غصباً؟ ولماذا وجب على بانيتا أن يختبئ  وراء جواب خجول بأنّ الإنسحاب «لم يكن خيارهم» بدلاً من أن يجيب بثقة: «نعم إنّه خيارنا لإنه خيار شعبنا ونحن نعيش في ديموقراطية»!

أليس مثيراً للإنتباه أن الدولة التي تنشر جيوشها في كل العالم "من اجل الديمقراطية"، لا تبدو مهتمة بحال الديمقراطية في بلدها؟ أليس غريباً أنّ الحكومة التي طالما دعت القذافي وعلي صالح والأسد إلى الإستماع لصوت شعوبهم، تتعرض للتقريع بأنّها تستمع لصوت شعبها، فتعتذر بأنّ الأمر لم يكن في يدها؟ اليس من المدهش أن يكون «تنفيذ الأجندة الإنتخابية» تهمة تنأى الحكومة بنفسها عنها، ويؤكد وزراؤها بغضب: "هذا ببساطة غير حقيقي!"؟ أخيراً، أليس غريباً أنّ الدولة التي تصدر المجلدات في إنتهاكات حقوق الإنسان في العالم، تنتخب مرتين رئيساً يضطر لإلغاء زيارة إلى السويد خوفاً من القاء القبض عليه بتهمة التورط بالتعذيب؟ (6)

ما نتحدث عنه ليس في شكل ومظاهر الديمقراطية، بل أسس الديمقراطية وتعريفها، فحين يصل الأمر إلى أن يتعرض السياسي الذي «يشك» بأنّه أتخذ قراراً أراده الشعب الأميركي بنسبة 78%، ويتوقع أن يعود عليه بالخير لدعم خزينته المنهارة. (7)

ألا يعني أن الديمقراطية الأمريكية في أزمة كبيرة، وأكبر من أزمة الديمقراطية العراقية المنهكة، وأنّ ساسة أميركا يعاملون شعبهم باحتقار رغم كل ما يقال.

كتب أحد المتظاهرين في حركة «إحتلوا وول ستريت» يقول: "كيف يمكن أن يحدث هذا في أميركا؟ لماذا تعامل الشرطة المواطنين الأمريكيين وكأنّهم أهدفا عسكرية؟ ولماذا توجه القوة العسكرية اللازمة لشن الحروب على الخارج، ضد تجمعات محلية واحتجاجات سلمية؟ هل مازال هذا بلدي؟" (8)

ويرى رون باول، الساعي لرئاسة أميركا بأن "المسمار الأخير قد دق في نعش الجمهورية الأمريكية. الكونغرس يعيش حالة إنكار تام، وحقوقنا المدنية تختفي بتسارع أمام عيوننا، يدفعها الخوف غير المبرر والجهل بالمعنى الحقيقي للحرية، مؤسسة على خرافات  إقتصادية وأكاذيب ونوايا حسنة غير منطقية. دور القانون يلغى باستمرار وتقدم حلول سلطوية لجميع مشاكلنا."
ثم تحدث رون عن الصلاحيات الجديدة التي يتم منحها للرئيس والتي شبهها بصلاحيات الدكتاتورية. "فالرئيس الآن يحق له إصدار أوامر الإغتيال، حتى للمواطنين الأمريكان، وإجراء المحاكمات العسكرية السرية، والسماح بالتعذيب وإصدار أوامر الإعتقال لمدة غير محدودة، وخارج نطاق النظام القضائي المتعارف، والتفتيش بدون الإجراءات النظامية والدستورية  وتجاوز الحد الأقصى القانوني لستين يوماً لإبلاغ الكونغرس عن طبيعة اية عملية عسكرية، والإستمرار بتنفيذ "الباتريوت أكت" الذي لا يعني سوى "إشعال الحروب حسب الرغبة"، ومعاملة الأمريكان جميعاً كمشبوهين بالإرهاب في المطارات بالتفتيش بالأشعة التي تكشف الجسم..." ....ويستمر الحديث.. (9)

ما الذي أصاب النظام الأمريكي ليصل بالبلاد إلى هذا التدهور الإقتصادي وبأهلها إلى خيبة الأمل العميقة تلك؟ - أنا أقول: "الشركات"!

تعتمد الديمقراطية الحديثة على مبدأ «صوت واحد لفرد واحد»، إلا أنّ ضرورة المال للإعلان، يجعل من قدرة الشخص على التبرع للجهة التي يريد انتخابها أكثر أهميةً من صوته نفسه. وبالتالي فتأثير ملياردير على نتيجة الإنتخابات ربما يكون أكثر من تأثير أصوات الف مواطن. هكذا تحطم هذا المبدأ.
ومفهوم الديمقراطية الاساسي هو أنّ الشعب هو الذي يقرر سياسات الدولة، لكن كما رأينا فإنّ القرارات العسكرية بعيدة عن إرادة الشعب، بل إنّ القرارات الإقتصادية والإجتماعية، جميعها أيضاً تحت ضغط سلطة المال.
فمن الناحية الإقتصادية، يمتلك سوق الأوراق المالية عملياً حق الفيتو على قرارات الحكومة المنتخبة. فأول سؤال يسأله البيت الأبيض أو الكونغرس حول أي قرار إقتصادي هو عن رد فعل سوق الأوراق المالية المتوقع على ذلك القرار. وعندما رفض مجلس النواب أول رزمة لإنقاذ البنوك الأميركية في أيلول 2008، هبط سوق الأوراق المالية برقم قياسي مقداره 777 نقطة، ولم "تهدأ الأسواق" إلا بعد إمرار القرار!
وأما من الناحية الإجتماعية فتشن السطلة المالية التي تقود اقتصاد السوق حملة متواصلة لإلغاء مختلف مخصصات الأمن الإجتماعي وتخفيض ضمانات التقاعد والبطالة، وتحارب كل محاولات فرض نظام عام للتأمين الصحي وتقليل الصرف على التعليم العام والخدمات العامة.


أن ما تشهده أميركا اليوم، هو نتيجة السير في طريق بدأ قبل قرون، وانتهى إلى تسليم شركات السلاح سلطات تؤثر على القرارات السيادية للشعب كما حذر الرئيس السابق آيزنهاور،(10) وقبلها كانت الشركات المالية قد سلبت حكومة الشعب المنتخبة حتى حق طباعة الدولار!

منذ ذلك الحين سارت فيه الديمقراطية الأمريكية اشواطا إلى الوراء، حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم. فهل من غرابة إذن أن يحتفل الأمريكان غير مصدقين بتنفيذ حكومتهم ما يريدون ولو إجباراً؟ وهل من العجب أن يعتذر الساسة ولو بشكل غير مباشر، لأنهم نفذوا دون قصد، نقطة في أجندتهم الإنتخابية تتعلق بسحب القوات من ا لعراق؟ وهل نكون مجانبين للحقيقة إن اعتبرنا أن الشعب الأمريكي صار مديناً لمقتدى الصدر وليس لأوباما، لتحقيق ديمقراطيته في هذه القضية ؟
29 كانون الأول 2011


(1) http://www.tammuz.net/news/arabic/22-12-0111.pdf
(2) http://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-15724404
(3) http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=57013
(4) http://www.tomdispatch.com/blog/175216/tomgram%3A_engelhardt,_the_future_belongs_to_no_one___/
(5) http://www.washingtonpost.com/blogs/behind-the-numbers/post/public-opinion-is-settled-as-iraq-war-concludes/2011/11/03/gIQADF2qsM_blog.html
(6) http://www.dailymail.co.uk/news/article-1354211/George-W-Bush-cancels-Switzerland-visit-fears-arrest-torture-charges.html
(7) http://www.yanabeealiraq.com/n1011/n01111108.html
(8) http://www.alternet.org/story/153170/%22how_could_this_happen_in_america%22_why_police_are_treating_americans_like_military_threats?page=entire
(9) http://www.youtube.com/watch?v=XeCpLcjxOq4
(10) http://www.informationclearinghouse.info/article5407.htm



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
Share |

آخر الأخبار

آخر المقالات

 كتلة الأحرار: منصب وكيل وزير الداخلية من استحقاقنا والزاملي أحد المرشحين

 الهيئة السياسية لكتلة الاحرار : نحنُ بصدد إنجاح الصناعة في العراق والتأكيد على القطاع

 الاعمار والاسكان: قدمنا مقترح لمجلس الوزراء لرفع مبالغ اقراض المواطنين

 ملف المعتقلين الأبرياء ومتابعة قضاياهم على رأس الاجتماع الدوري للهيئة السياسية لكتلة الاحرار

 السيد السيستاني يستقبل رئيس الوزراء حيدر العبادي في النجف الاشرف

 كتلة الأحرار: نؤيد تفعيل الخدمة الإلزامية بدلا عن تشكيل الحرس الوطني

 من الارشيف :الكتلة الصدرية تطالب باعتماد الخدمة الإلزامية في الجيش العراقي 2008/12/12

 سماحة السيد مقتدى الصدر: تسمية الوزارات الأمنية سيحسن الوضع الامني والسياسي في البلاد

 نائب رئيس الوزراء : يؤكد جدية الحكومة بإقرار قانون يضمن استقلالية شبكة الاعلام العراقي

 كتلة بدر: العامري يسحب ترشيحه لوزارة الداخلية

المزيد من الاخبار

 دعوة للسيد حيدر العبادي رئيس الوزراء للانسحاب من حزب الدعوة والانضمام الى حزب العراق- احمد العامري

 ثم إقتديت..الصدر العظيم والبحث الرصين..د. ناظم العبادي

 استراتيجية تدمير (داعش) وأسوأ القرارات - وفيق السامرائي

 التحالف الدولي.. والوعي الجماهيري في كشف اللعبة - عبد الخالق الفلاح

 ياهو ... نتنياهو : بقلم: صالح محمد العراقي

 رسالة الى الشاعر والإعلامي الاستاذ الفاضل محمد غازي الاخرس

 سعدون لم تكن مُحسِناً في مقالك - حمدالله الركابي

 ضمد ما خمد - صالح محمد العراقي

 امريكا تعود للعراق عسكرياً من بوابة داعش - حمدالله الركابي

 حصرة بالبصرة ــ بقلم صالح محمد العراقي

 سرايا السلام يصنعون السلام - حمدالله الركابي

 من فك الحصار عن آمرلي ؟ صادق فياض الركابي

 محمد الصدر قائد الإصلاح والتغيير - حمدالله الركابي

المزيد من المقالات
خاص بالادارة


 

أخبار ذات صلة

 
نائب عن متحدون: واشنطن تجبرنا على المطالبة بقواتها البرية لتحرير مناطقنا من "داعش"
عضو الهيئة السياسية لكتلة الاحرار الشيخ الفرطوسي : هناك تقدم في ملف المعتقلين و نتائج إيجابية
رئيس الوزراء يبحث مع الرئيس الايراني في طهران دعم الجهود الرامية للقضاء على الارهاب
جمع تواقيع 89 نائبا لتشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة ملابسات سقوط الموصل
كتلة الاحرار: طائرات التحالف الدولي ترمي الاسلحة لداعش وتقصف الجيش والحشد الشعبي
مجلس النواب: يصوت محمد الغبان وزيرا للداخلية وخالد العبيدي للدفاع
حملة عسكرية واسعة النطاق لاستعادة تكريت وبيجي
دخول القاذفة الانبوبية الثقيلة لصنف المدفعية
السفير الفرنسي في العراق يزور الهيئة السياسية لكتلة الاحرار
حسين العواد : أمريكا وقوات التحالف الدولي تدعم وتمول داعش على ارض المعركة وتستهدف الجيش والحشد الشعب
سرايا السلام تــزف الشهيد المجـاهد الشيخ حيـدر رحيـم السـاعدي في سامراء المقدسة
وزير الموارد المائية محسن الشمري يتفقد قطعات سرايا السلام في جرف الصخر

 

مقالات ودراسات

 

 دعوة للسيد حيدر العبادي رئيس الوزراء للانسحاب من حزب الدعوة والانضمام الى حزب العراق- احمد العامري

 ثم إقتديت..الصدر العظيم والبحث الرصين..د. ناظم العبادي

 استراتيجية تدمير (داعش) وأسوأ القرارات - وفيق السامرائي

 التحالف الدولي.. والوعي الجماهيري في كشف اللعبة - عبد الخالق الفلاح

 ياهو ... نتنياهو : بقلم: صالح محمد العراقي

 رسالة الى الشاعر والإعلامي الاستاذ الفاضل محمد غازي الاخرس

 سعدون لم تكن مُحسِناً في مقالك - حمدالله الركابي

 ضمد ما خمد - صالح محمد العراقي

 امريكا تعود للعراق عسكرياً من بوابة داعش - حمدالله الركابي

 حصرة بالبصرة ــ بقلم صالح محمد العراقي

المزيد من المقالات
 

أهــم الاخبار

 
نائب عن متحدون: واشنطن تجبرنا على المطالبة بقواتها البرية لتحرير مناطقنا من "داعش"
عضو الهيئة السياسية لكتلة الاحرار الشيخ الفرطوسي : هناك تقدم في ملف المعتقلين و نتائج إيجابية
كتلة الأحرار: منصب وكيل وزير الداخلية من استحقاقنا والزاملي أحد المرشحين
الهيئة السياسية لكتلة الاحرار : نحنُ بصدد إنجاح الصناعة في العراق والتأكيد على القطاع
صحيفة المشرق تكشف عن استياء الرئيس معصوم من زيارات نائبه المالكي للمحافظات دون استئذانه
رئيس الوزراء يبحث مع الرئيس الايراني في طهران دعم الجهود الرامية للقضاء على الارهاب
جمع تواقيع 89 نائبا لتشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة ملابسات سقوط الموصل
الاعمار والاسكان: قدمنا مقترح لمجلس الوزراء لرفع مبالغ اقراض المواطنين
دعوة للسيد حيدر العبادي رئيس الوزراء للانسحاب من حزب الدعوة والانضمام الى حزب العراق- احمد العامري
ثم إقتديت..الصدر العظيم والبحث الرصين..د. ناظم العبادي

 

القائمة البريدية

 

لإرســال الأخبار والمقــالات

alkufanews@hotmail.com Email
info@alkufanews.com Email


 

لقاءات وحوارات

 


حوار مع رئيس كتلة الاحرار في مجلس النواب الدكتور ضياء الاسدي


حوار مع سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(أعزه الله) نشر في مجلة الهدى العدد (18) (19 ربيع الثاني 1435)


نص حوار جريدة الحياة مع سماحة السيد مقتدى الصدر


اللقاء الصحفي الذي أجري مع سماحة السيد القائد مقتدى الصدر من قبل صحيفة الاندبندنت


 

آخر المقالات المنشورة

 

دعوة للسيد حيدر العبادي رئيس الوزراء للانسحاب من حزب الدعوة والانضمام الى حزب العراق- احمد العامري


ثم إقتديت..الصدر العظيم والبحث الرصين..د. ناظم العبادي


استراتيجية تدمير (داعش) وأسوأ القرارات - وفيق السامرائي


التحالف الدولي.. والوعي الجماهيري في كشف اللعبة - عبد الخالق الفلاح


ياهو ... نتنياهو : بقلم: صالح محمد العراقي


رسالة الى الشاعر والإعلامي الاستاذ الفاضل محمد غازي الاخرس


سعدون لم تكن مُحسِناً في مقالك - حمدالله الركابي


ضمد ما خمد - صالح محمد العراقي


امريكا تعود للعراق عسكرياً من بوابة داعش - حمدالله الركابي


حصرة بالبصرة ــ بقلم صالح محمد العراقي


المزيد من المقالات

 

ترجم الموقع إلى اللغة

 


 

التهاني والتبريكات 2010

 

تهنيئة النائبة جليلة الساعدي لوكالة الكوفة للأنباء بمناسبة عيد الفطر


مؤسسة اليوم الموعود الثقافية : تهنئ وكالة أنباء الكوفة


الدكتورة مها الدوري: تهنئ أسرة تحرير وكالة أنباء الكوفة


ممثل المجلس الاعلى الاسلامي العراقي في المملكة المتحدة وايرلندا يهنئ وكالة انباء الكوفة


صحيفة النجف الاشرف: تهنئ أسرة تحرير وكالة أنباء الكوفة


الدكتورة بلقيس كولي :تهنئ وكالة انباء الكوفة


الشيخ صلاح العبيدي:يهنئ وكالة أنباء الكوفة بمناسبة حلول السنة الرابعة


مكتب السيد الشهيد الصدر في لبنان يهنئ أسرة تحرير وكالة أنباء الكوفة


الهيئة الاستشارية للإشراف العقائدي التثقيفي لـ (الممهدون )تثمن جهود وكالة أنباء الكوفة


المزيـــد

 

البحث في الموقع

 




بحث متقدم

 

اكثر الاخبار قراءة

 
  • صحيفة النجف الاشرف: تهنئ أسرة تحرير وكالة أنباء الكوفة
  • مكتب السيد الشهيد الصدر في لبنان يهنئ أسرة تحرير وكالة أنباء الكوفة
  • السيد القائد مقتدى الصدر يلتقي الشيخ قيس الخزعلي
  • المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تعلن أسماء الفائزين في الانتخابات البرلمانية
  • سماحة السيد مقتدى الصدر يزور السيد كمال الحيدري ويتفقان على "تنسيق المواقف مستقبلا"
  • وكالة أنباء الكوفة:تنشر أسماء المرشحين الفائزين في الانتخابات الاولية للتيار الصدري
  • بيان السيد القائد مقتدى الصدر حول مواقفة الحكومة العراقية على الاتفاقية الامنية
  • الشيخ فاضل المالكي يصدر بيانا بخصوص لاتفاقية الامنية

  • صفحة جديدة 1
    وكالة الكوفة للأنباء::: صوت عراقي لجميع المستضعفين الشرفاء ::: المقالات المنشورة تعبر عن وجهة نظر كتابها

    الصفحة الرئيسية | أسرة التحرير | الأرشيف | اتصل بنا | English | الأخبار | المقالات والدراسات | متابعات صحفية | تحقيقات وتقارير | بيانات ونداءات | حول الاتفاقية الأمنية | لقاءات وحوارات | كلامكم نور | الواحة الإسلامية
    E-mail:
    info@alkufanews.com
    جميع الحقوق محفوظة لوكالة الكوفة للأنباء © 2007 - 2014